استشهاد 4 في الضفة “إعلان حرب”

[ad_1]

رام الله / محمد غفري / الأناضول

اعتبرت الرئاسة الفلسطينية أن استشهاد أربعة أشخاص برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، الخميس، “إعلان حرب” على الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك وفق بيان للناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”.

وحمّل أبو ردينة الحكومة الإسرائيلية “المسؤولية الكاملة عن التصعيد المرتكب بحق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، وآخره استشهاد 4 مواطنين خلال 24 ساعة في القدس ورام الله وجنين”.

وطالب “الإدارة الأميركية بتنفيذ ما التزمت به، والضغط على إسرائيل لوقف جرائمها المستمرة بحق الشعب الفلسطيني”.

وجدد “مطالبة المجتمع الدولي بالعمل على توفير الحماية لأبناء الشعب الفلسطيني”، مؤكدا “مواقف الرئيس محمود عباس بضرورة تحمل الجميع مسؤولياتهم قبل انفجار الأوضاع بشكل لا يمكن السيطرة عليه”.

وطالب أبو ردينة “جميع القوى والفعاليات الشعبية (الفلسطينية) باستمرار تصديها لإرهاب المستوطنين واعتداءاتهم المحمية من جيش الاحتلال”.

وقال إن “الشعب الفلسطيني يواجه حربا شاملة لم تتوقف لحظة واحدة، من خلال استمرار الهجمات الإسرائيلية اليومية، التي أدت إلى استشهاد أربعة فلسطينيين خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية”.

وأضاف: “نذكرهم أن استمرار الاستخفاف بالشعب وأمنه هو العامل الحاسم لاستكمال تنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني، ليس فقط لدى المحكمة الجنائية الدولية، إنما في كل المنابر الدولية، ولم يعد مقبولا استمرار السماح للاحتلال بكسب الوقت لتحقيق أهدافه المتمثلة بتدمير المشروع الوطني الفلسطيني”.

وأشار الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، إلى أن “استمرار التصعيد بهذا الشكل سيدفع الأمور نحو الانفجار الشامل ونقطة اللاعودة، الأمر الذي ستكون تبعاته مدمرة للجميع”.

وفي وقت سابق الخميس، قالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان: إن “حصيلة العدوان الإسرائيلي على جنين (شمالي الضفة) شهيدان هما فاروق سلامة (28 عاماً)، والطفل محمد خلوف (14 عاماً)”.

وفجر الخميس، أعلنت وزارة الصحة “استشهاد داود ريان (42 عاما) برصاصة في القلب خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في بلدة بيت دقو شمال غرب القدس”.

كما قتلت الشرطة الإسرائيلية، الخميس، بالرصاص شابا فلسطينيا في القدس الشرقية بزعم طعنه أحد عناصرها، بحسب بيان.

ويواصل الجيش الإسرائيلي منذ أشهر تنفيذ عمليات شمالي الضفة الغربية، تتركز في مدينتي نابلس وجنين، بدعوى ملاحقة مطلوبين.

وعادة ما تندلع مواجهات وتبادل إطلاق للنار في كل عملية، ضمن غضب من استمرار اعتداءات الجيش والمستوطنين بحق الشعب الفلسطيني.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *