زيارة نظيري الإسرائيلي ستعزز التعاون

[ad_1]

أنقرة/ الأناضول

قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الخميس، إن زيارة نظيره الإسرائيلي بيني غانتس، “ستعزز التعاون والحوار الثنائي بين البلدين وتسهل حل بعض القضايا العالقة، خاصة قضية فلسطين”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده الوزيران في ختام مباحثاتهما في أنقرة.

وأشار أكار إلى أن غانتس أول وزير دفاع إسرائيلي يزور تركيا بعد فترة انقطاع طويلة.

وأضاف أن “اللقاءات التي عقدها الرئيس رجب طيب أردوغان مع كل من نظيره الإسرائيلي ورئيس وزراء إسرائيل بمثابة نقطة تحول مهمة في العلاقات بين البلدين”.

وأردف: “تركيا وإسرائيل لاعبان مهمان في المنطقة، ولدينا روابط مهمة وقيم مشتركة على الصعيدين التاريخي والثقافي”.

وتابع: “تطوير العلاقات والتعاون بين تركيا وإسرائيل، لا سيما في مجالات الدفاع والأمن والطاقة، سيؤدي إلى تطورات مهمة فيما يتعلق بالسلام والاستقرار الإقليميين”.

وأكد الوزير التركي أنه عقد مباحثات مثمرة مع غانتس، مضيفا: “تبادلنا المعلومات ووجهات النظر حول ما يمكننا القيام به لتعزيز الأمن والاستقرار وزيادة التعاون في المنطقة”.

ولفت إلى امتلاك تركيا وإسرائيل ماض وخبرة كبيران في مجال الدفاع والصناعة الدفاعية والتعاون الأمني ​​العسكري بينهما.

وأضاف: “تبادلنا وجهات النظر حول سبل تحسين علاقاتنا بشأن هذه القضايا من خلال الاستفادة من تجاربنا الحالية”.

وزاد: “نعتقد أن زيادة التعاون والحوار بين البلدين سيسهل حل بعض القضايا، خاصة قضية فلسطين، التي لدينا خلافات بشأنها”.

وأعرب الوزير التركي عن تمنياته بأن تساهم مباحثاته مع الوزير الإسرائيلي في تعزيز العلاقات بين البلدين وإحلال السلام في المنطقة”.

من جانبه، أعرب غانتس عن شكره لنظيره التركي حيال حسن الترحيب، معتبرا أنه إشارة واضحة لتطورات إيجابية مستقبلًا.

وقال:” ليس سرًا أن علاقاتنا تواجه تحديات”، مبينًا أن تركيا تعتبر من بين أكبر خمس شركاء تجاريين لبلاده.

وأضاف:”هناك إمكانات كبيرة للتعاون في التجارة والسياحة والصناعة ومجالات أكثر من ذلك، ومستقبلنا واعد ولكن هذا يعتمد على مصالحنا المشتركة بالحفاظ على الاستقرار والأمن في المنطقة والعالم”.

وأشار إلى النجاح في إزالة عدد مقلق من التهديدات ضد المواطنين الإسرائيليين واليهود في تركيا بفضل الاتصال الوثيق والسري خلال العام الحالي.

وقدم شكره للرئيس التركي رجب طيب أردوغان والوزير أكار والمؤسسات الأمنية المشاركة في هذا التعاون الحيوي الذي ساهم في إنقاذ حياة أشخاص.

وأعرب عن ثقته بإمكانية عمل البلدين بشكل يقلل من تأثير الذين يزعزعون استقرار المنطقة من خلال دعم الإرهاب أو تنفيذ أعمال إرهابية ضد المدنيين الأبرياء.

وتطرق غانتس إلى التطورات في الشرق الأوسط وشرقي المتوسط، مؤكدًا أن تركيا حليفة الولايات المتحدة الأمريكية العضو في حلف شمال الأطلسي “ناتو” تلعب دورا مهما في ضمان الاستقرار العالمي.

وقال:” بينما نحافظ على شراكات قوية مع أصدقائنا في اليونان وقبرص ودول الخليج، توجهت علاقاتنا مع تركيا أيضا في اتجاه إيجابي، ويمكننا بناء جسور وتقليل الصراعات لصالح جميع الأطراف المعنية”.

وأردف: “يجب أن نتبنى نهجًا متسقًا وإيجابيًا من خلال الحفاظ على الحوار المفتوح في علاقاتنا من أجل المضي قدمًا، وأصدرت تعليماتي إلى فريقي لبدء الإجراءات اللازمة لزيادة أنشطتنا على النحو الذي تم الاتفاق عليه خلال محادثاتنا”.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *