“الجبهة الشعبية” و”حماس” تدينان اقتحام مستوطنين للأقصى

[ad_1]

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وحركة “حماس”، الأحد، اقتحام مستوطنين إسرائيليين للمسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة.

وقالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في بيان وصل الأناضول نسخة منه إن”ما يجري في المسجد الأقصى محاولة لفرض سياسة الأمر الواقع وفرض التقسيم الزماني كخطوة نحو السيطرة على الأقصى”.

ودعت الجبهة، الفلسطينيين إلى “التحرّك الفوري والعاجل للتصدي للعدوان الصهيوني المستمر على شعبنا الذي يشنه المئات من قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال”.

وطالبت “بضرورة تعزيز وحدة المقاومة من مختلف الفصائل والاستعداد لتصعيد صهيوني يستهدف المقاومة بالضفة الغربية”.

وبدورها، قالت حركة “حماس” إن “اقتحام الأقصى وأداء طقوس تلموديه، وحرق نسخ من القرآن الكريم هو إيذان بحرب دينية يتحمل الاحتلال تبعاتها في المنطقة”.

وأضاف عبد اللطيف القانوع الناطق باسم الحركة، في بيان: “شعبنا الفلسطيني سيواصل مقاومته حماية للأرض والمقدسات حتى كنس الاحتلال”.

وشدد على أن “غضب الأقصى سيتصاعد وينفجر في وجه الاحتلال لإفشال مخططات التهويد والتقسيم”.

ولفت إلى أن “الاحتلال الصهيوني يواصل عدوانه وتجييشه لقواته وشرطته للمسجد الأقصى لاقتحامه ومحاولات بسط السيطرة، وهو ما يتطلب بقاء حالة الاستنفار والرباط في ساحاته”.

وصباح الأحد، اقتحم مستوطنون إسرائيليون ساحات المسجد الأقصى بمدينة القدس الشرقية، بحراسة مشددة من الشرطة.

وتتم الاقتحامات من خلال باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد تحت حراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية، بدعوة من جماعات يمينية بمناسبة عيد “العرش” اليهودي الذي بدأ الإثنين الماضي وينتهي مساء اليوم الأحد.

ومنذ عام 2003، تسمح الشرطة الإسرائيلية للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى، بينما يقول الفلسطينيون إن إسرائيل تكثف جهودها لتهويد القدس وطمس هويتها العربية والإسلامية.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة عام 1967 ولا بضمها إليها في 1981.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *