وزيرة خارجية بلجيكا تقص خصلة من شعرها تضامنا مع محتجي إيران

[ad_1]

بروكسل/ أغنيس سزوكس/ الأناضول

أقدمت وزيرة الخارجية البلجيكية حجة لحبيب ونائبتان بالبرلمان على قص خصل من شعرهن، تضامنا مع المحتجين على وفاة مهسا أميني في إيران.

جاء ذلك خلال جلسة حول الشؤون الخارجية في البرلمان البلجيكي، مساء الخميس.

وأمسكت الوزيرة البلجيكية (أصول جزائرية) بمقص وقامت بمبادرتها لتحذو حذوها نائبة معارضة من أصل إيراني تدعى داريا صفاي، تجلس بجانبها.

وقامت صفاي المولودة في إيران والتي كانت ترتدي زيًا تقليديًا، بقص خصلة من شعرها للتضامن مع المتظاهرين الإيرانيين ونشطاء حقوق المرأة.

وطالبت صفاي (نائبة من حزب التحالف الفلمنكي الجديد) حكومة بلجيكا بالرد على “حملة قمع الاحتجاج الواسع” في أنحاء إيران بعد وفاة مهسا أميني.

وكذلك اتبعت النائبة جويديل ليكينز الخطوة ذاتها.

وأكدت وزيرة الخارجية في كلمة أن “الإيرانيات بإمكانهن ممارسة حقهن في الاحتجاج، لكن رد فعل قوات الأمن غير متناسب”.

كما أشارت لحبيب إلى أن حكومتها تدعم فكرة فرض عقوبات على مستوى الاتحاد الأوروبي على إيران بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.

ولم تعلن الحكومة الإيرانية عن حصيلة رسمية للضحايا جراء الاحتجاجات المستمرة لكن هيئات مراقبة دولية لحقوق الإنسان قدرت عدد القتلى بأكثر من 100.

وفي 16 سبتمبر/ أيلول الماضي، اندلعت احتجاجات بأنحاء إيران إثر وفاة الشابة أميني (22 عاما) بعد ثلاثة أيام على توقيفها لدى “شرطة الأخلاق” المعنية بمراقبة قواعد لباس النساء.

وأثارت الحادثة غضبا شعبيا واسعا في الأوساط السياسية والإعلامية في إيران، وسط روايات متضاربة عن أسباب الوفاة.

والجمعة نشرت هيئة الطب الشرعي الإيرانية تقريرا قالت فيه إن وفاة أميني “ناجمة عن المرض، وليس الضرب”، وإنها توفيت “نتيجة نقص الأكسجين في الدماغ بسبب اضطراب ضربات القلب المفاجئ، وانخفاض ضغط الدم وفقدان الوعي”.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *