ملاحظاتنا لترسيم الحدود تضمن حقوقنا بالتنقيب عن النفط والغاز

[ad_1]

بيروت / الأناضول

أعلنت الرئاسة اللبنانية، الخميس، أن “ملاحظات” بيروت على مسودة اتفاق لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل تضمن حقوق لبنان في التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي.

جاء ذلك في بيان للرئاسة عقب اجتماع الرئيس اللبناني ميشال عون، في قصر بعبدا بالعاصمة بيروت، مع وزير الدفاع موريس سليم.

وذكرت الرئاسة أن الاجتماع تناول “آخر المعطيات المتصلة بالمفاوضات الجارية لترسيم الحدود البحرية الجنوبية في ضوء الملاحظات التي وضعها الجانب اللبناني على العرض الذي قدمه الوسيط الأمريكي آموس هوكشتاين”.

وأكدت أن “هذه الملاحظات تضمن حقوق لبنان في التنقيب عن النفط والغاز في الحقول المحددة في المنطقة الاقتصادية الخالصة”.

وتابعت أن “الملاحظات تمنع أي تفسيرات لا تنطبق على الإطار الذي حدده لبنان لعملية الترسيم خلال المفاوضات التي استمرت أشهرا”.

ويتنازع البلدان على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا، وتتوسط واشنطن في مفاوضات غير مباشرة بينهما لتسوية النزاع وترسيم الحدود.

والأسبوع الماضي، تلقى لبنان وإسرائيل مسودة اتفاق نهائي من الوسيط الأمريكي، وسلم لبنان رده على المسودة إلى سفيرة واشنطن لدى بيروت.

وفي وقت سابق الخميس، نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصدر سياسي لم تسمه أن “رئيس الوزراء (يائير) لابيد يرفض ملاحظات لبنان على نص الاتفاق”.

وتابع: “إسرائيل تلقت ملاحظات لبنان على مسودة الاتفاق. ورئيس الوزراء أوعز للفريق المفاوض الإسرائيلي برفضها”.

وأردف: “لابيد أوضح أن إسرائيل لن تساوم على مصالحها الأمنية والاقتصادية بأي شكل من الأشكال، حتى لو كان معنى ذلك عدم التوصل إلى اتفاق قريبا”.

وبالرغم من موقف لابيد، فإن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” سيجتمع الخميس لبحث التعديلات اللبنانية المطلوبة، وفق هيئة البث.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *