التونسي غنام.. من مدرس إلى مؤسس مشروع بيئي

[ad_1]

بنزرت (تونس) / مراد الدلاجي / الأناضول

ـ عبد الملك غنام تخلى عن مهنته في التدريس وأنشأ شركة لصناعة القوالب البيئية في 2010
– حصل على الجائزة الوطنية للتحكم في الطاقة لسنة 2013 وجائزة أحسن مخطط أعمال على المستوى الوطني لسنة 2012 وعدة جوائز دولية في ألمانيا وسلطنة عمان وجنوب إفريقيا

بينما يبحث المواطن العربي عن وظيفة حكومية قارة وراتب شهري جيد، اختار عبد الملك غنام التخلي عن مهنة التدريس، التي تعد من الوظائف المحترمة في تونس.

غنام (50 عاما)، فضل طريق المغامرة الذي لم يكن يسيرا بل كثير المطبات، والجميل فيه أنه كلما اشتدت وعورته، ازداد إصرارا على النجاح.

ففي مدينة “غزالة”، إحدى أكثر المناطق فقرا في محافظة بنزرت (شمال)، قام غنام ببعث مشروع نموذجي يتمثل في صناعة قوالب بناء من نفايات المناجم المغلقة بالمحافظة.

** خبير دولي في التنمية البشرية

حصل غنام المنحدر من محافظة القيروان، على شهادة الأستاذية في الحقوق بتونس، ثم سافر إلى فرنسا والولايات المتحدة، حيث نال عدة شهادات علمية، وأصبح خبيرا دوليا ومدربا محترفا في التنمية البشرية.

وفي 2006 حصل على لقب “شيخ الغرفة الفتية الدولية”، ثم انتخب في 2007، رئيسا وطنيا للغرفة الفتية الاقتصادية التونسية، كما حصل على عدة جوائز عالمية في مجال تقنيات القيادة والتسيير، ولا يزال مشرفا على عدة دورات تدريبية في العديد من البلدان.

ومارس غنام مهنة التدريس في تونس (التعليم الثانوي والعالي) وأشرف على عدة رسائل بحث، وساهم في عدة مقالات علمية.

مراسل الأناضول، التقى غنام في مصنعه بمنطقة غزالة، وزار رفقته العديد من دور الضيافة والمنازل التي آمن أصحابها بفكرة البناء بقوالب شركة “صواب” البيئية، التي أسسها.

** البقاء في نفس المكان يعني عدم التطور

حول المغامرة التي أقدم عليها بتركه مهنة التدريس والتوجه نحو عالم الأعمال، يقول محدثنا “أنا مسكون بهاجس التغيير والمغامرة، وأؤمن أنه لا يمكن للإنسان أن يبقى في نفس المكان، فالبقاء بنفس المكان يعني عدم التطور”.

ويضيف: “ضاقت نفسي من الوظيفة الحكومية، فانطلقت في تأسيس مشروع صناعي الأول من نوعه في البلاد”.

ويشير مازحا إلى أنه دخل هذا المعترك الجديد “بعد أن تحصلت على الضوء الأخضر من عائلتي، فالقرار كان أسريا، تشاورت فيه مع زوجتي وأبنائي (ولدان وبنت)”.

ويردف: “بتوفيق من الله، بعثت شركة صواب، وهو اسم اخترته بدقة، يعني الرأي الصواب، أو الخيار السليم، وهو مشروع صناعة القوالب وفق التقنية العالية للتربة المضغوطة”.

ويتابع غنام: “تم اختياري على منطقة غزالة لبعث المشروع الصناعي، نظرا لما تزخر به الجهة من مواد إنشائية، وخاصة بقايا تربة المناجم”.

ويكمل: “في غزالة، كانت هناك أكوام متراكمة لسنوات من بقايا المناجم غير المجدية، حرصت على تثمينها، وفعلا انطلق المشروع في الإنتاج في الربع الأخير من سنة 2010”.

المشروع لاقى عراقيل عديدة؛ أولها ما عاشته البلاد من فوضى وتسيب وغياب سلطة الدولة، وخاصة بين 2011 و2012.

كما أن إقناع الناس بمنتج جديد للبناء كان أمرا صعبا، لأن عقلية المواطن وعامل البناء والتقنيين والمهندسين لم تكن مهيئة لقبول طريقة بناء جديدة تقوم على إلغاء 90 بالمئة من مادة الأسمنت في الجدران، واعتماد نظام الجدار الحامل، وفق ما أوضح لمراسل الأناضول.

يقول غنام: “لم يكن من السهل التمكن من صناعة القوالب وإثبات المتانة علميا وهندسيا، كما لم يكن من السهل الولوج إلى قطاع تسيطر فيه لوبيات مصانع الأسمنت والآجر”.

** صعوبات وعراقيل

“لم يكن الطريق مفروشا بالورد” على حد وصف غنام، إذ مرت شركة “صواب” بعدة عراقيل وفترات انتكاسة ناتجة أساسا عن شراسة المنافسة، و”تكلس الأدمغة”، وعدم قبول التغيير.

وفي الوقت ذاته واصل غنام البحوث العلمية والتقنية لتطوير المنتجات وإنجاز عدة مبان نموذجية.

وتم إثبات جدوى المنتج من حيث النجاعة الطاقية، فحاز غنام الجائزة الوطنية للتحكم بالطاقة في 2013، وجائزة أحسن مخطط أعمال على المستوى الوطني لعام 2012، وعدة جوائز دولية في ألمانيا وسلطنة عمان وجنوب إفريقيا.

وقال إن هذه الجوائز حفزته لمواصلة البحث والتطوير على مستوى تركيبة التربة وسمك القوالب.

** التحول نحو التكوين والتصدير

ومع مرور الوقت، لاحظ غنام أن نسبة كبيرة من المتابعين لنشاط الشركة بدأت تقتنع بأهمية المنتج على جميع المستويات، فأصبح معتمدا في البناءات المدنية والصناعية والسياحية والأسوار الخارجية وحتى المنشآت العسكرية.

وأشار إلى أن شركته صارت قبلة لمختصين عدة من الدول المجاورة، كما طورت الشركة شراكات عديدة من أجل إنتاج خطوط إنتاج للقوالب وأكاديمية للتكوين، وتصدير المعرفة والآلات حتى إلى أوروبا.

وبحسب غنام، تم استقبال عديد الوفود والمختصين الأجانب الذين اطلعوا على المشروع وعبروا عن إعجابهم بالفكرة.

** أقل تكلفة ومقاوم للزلازل

وعن ميزة البناء بالقوالب، يقول غنام إنّ “ما يمتاز به منتوجنا، علاوة على أنه صحي وأقل تكلفة من البناء بالآجر، أنه يعطي شعورا بالراحة من حيث الجمالية”.

ويلفت إلى أن هذا النوع من البناء أكثر أمانا “فهو مقاوم للزلازل إلى حد 7 درجات على سلم رشتر”.

ويردف: “تأكدنا من ذلك بعد تعرض مسكن من القوالب، أنجزناه بجنوب إفريقيا، لزلزال بقوة تزيد عن 5 درجات”.

وبشأن الدعم والتشجيع، يقول غنام “في الظاهر التشجيعات موجودة على الورق، لكن حين تتخاطب مع الموظفين الموجودين في الإدارات لا يتعاملون معي بعقلية المساعد لكن يتعامل بعقلية غير المهتم، كذلك البنوك أنهكتنا وأتعبتنا”.

ورغم تلك الصعوبات، فإنه ينصح الشباب بالمغامرة والخروج من منطقة الرفاه، ويجب التعويل على النفس والإيمان بالنجاح.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *