معرض الكتاب العربي تجسيد لدور إسطنبول الحضاري

[ad_1]

إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول

** مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم ياسين أقطاي:
– هذا أكبر معرض باللغة العربية في بلد غير عربي لكن من ناحية التنوع واللقاءات بين المثقفين هو في طريقه إلى أن يصبح أكبر معرض للكتب العربية
– تركيا عاصمة الإنسانية وفق ما يشير إخوة عرب.. هم يتلقون الدعم الإنساني وهي ملجأ الإنسانية لكل المضطهدين واللاجئين والنازحين
– الحكومة التركية تدعم تعليم اللغة العربية في كل مجال.. العربية تدرس في مدارس الأئمة والخطباء وهي ليست لغة العرب فقط بل لغة القرآن والرسول والأمة

اعتبر مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم ياسين أقطاي، أن استضافة مدينة إسطنبول الدورة السابعة للمعرض الدولي للكتاب العربي، تجسد مكانتها ودورها التاريخي في الحضارة الإسلامية.

جاء ذلك في مقابلة مع وكالة الأناضول، على هامش الدورة الحالية للمعرض الدولي للكتاب العربي التي انطلقت في 1 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وتستمر حتى الـ 9 من الشهر نفسه.

وفي هذه الدورة تشارك 250 دار نشر من 29 دولة بأكثر من 15 ألف عنوان لكتب متنوعة بهدف الوصول إلى القارئ العربي والتركي، كما تتضمن نحو 100 فعالية بينها محاضرات وتوقيع كتب.

وشكّل وجود جالية عربية كبيرة في تركيا أحد الأسباب التي دفعت دور النشر العربية إلى المشاركة في معرض إسطنبول للكتاب، فضلا عن الاهتمام التركي المتزايد بالكتاب العربي.

** الدورة السابعة

استهل أقطاي حديثه بالقول: “عندما وصل المعرض إلى دورته السابعة قلت هو سقف مبارك لأن للرقم 7 في ثقافتنا رمزية، وإن شاء الله يكون سقفا لا يمكن الرجوع عنه حتى تكون فعالية مستمرة، وبدأ الناس ينتظرونه كل سنة”.

وتابع: “هذا هو أكبر معرض باللغة العربية يُعقد في بلد غير عربي، ولكن من ناحية التنوع واللقاءات بين المثقفين هو في طريقه إلى أن يصبح أكبر معرض للكتب العربية (على الإطلاق)”.

وأردف أن هذا “يشير إلى أن تركيا وبفضل الإمكانيات التي تطرحها في العالم وبفضل تقديرها للأفكار والثقافة تعطي فرصا للعالم.. تركيا باتت مركزا وعاصمة للثقافة”.

وزاد: “كما أن تركيا هي عاصمة الإنسانية وفق ما يشير إخوة عرب، (هم) يتلقون الدعم الإنساني وهي ملجأ الإنسانية لكل المضطهدين واللاجئين والنازحين.. رأوا في تركيا الملجأ والحريات والسخاء والكرم”.

ولفت إلى أن الجالية العربية “قالت شكرا تركيا عام 2016 خلال فعالية بمشاركة العلامة الراحل الشيخ يوسف القرضاوي، وهو قال شكرا تركيا لأنها رحبت وساعدت الأمة في الأيام الصعبة منذ أيام نور الدين زنكي”.

** معرض متطور

وبخصوص الجديد في دورة هذا العام، قال أقطاي إن “المعرض في ترقٍّ وتطور كل عام.. بدأ بأقل من مئة مشارك في أول دورة ووصل إلى 250 (دار نشر) من 29 دولة من كل أنحاء العالم الإسلامي”.

وأردف: “هذا ليس عددا بسيطا، ونرى التنوع والحماسة والروحانية بين كل من يزورن المعرض، لم أتمكن من زيارة المعرض كله بعد، وهو يحتاج 4 أيام لزيارة كل المكاتب والناشرين”.

ولفت إلى أنه “منذ فتح (مدينة) القسطنطينية (عام 1453) كانت إسطنبول (الاسم الحالي للمدينة) عاصمة الخلافة لكل الأمة، ليس من الناحية السياسية فحسب، بل هي عاصمة للحضارة والثقافة والفنون والعلوم ولكل شيء.. لعبت دور المركز الحضاري”.

** العلاقات التركية العربية

أقطاي تحدث عن تطور العلاقات التركية العربية قائلا إنه “بعد الحرب العالمية الأولى (1914 ـ 1918) وضع المستعمرون عداوة بين الأتراك والعرب لكي لا يكونوا أمة واحدة ولا يجمعوا قواهم، ما أدى إلى خسارة الأمة الإسلامية للخلافة”.

وتابع أن المستعمرين حاصروا الأتراك والعرب داخل بلدانهم، “وقالوا للعرب إن الأتراك كانوا مستعمرين لكم، وقالوا للأتراك إن العرب خانوكم ولا منفعة منهم”.

وأكد أقطاي “وجود تطور في تركيا منذ التسعينيات وحتى منذ الثمانينيات (من القرن الماضي) مع حركات الرجوع إلى التاريخ وكشف الهوية التركية وهي أنه: لا تركي من دون الإسلام، وتُفقد الهوية التركية حين يُفقد الإسلام”.

وأوضح أن “الهوية الجديدة تصر على أن العرب والأتراك لا يتجزؤون وهم يمثلون خدم الإسلام، ومع هذه الخدمة يكون لهم قيمة، ومن دونها يكونون عنصريين لا قيمة لهم”.

** دعم حكومي

وبشأن موقف أنقرة من اللغة العربية، قال أقطاي إن “الحكومة التركية الحالية تدعم تعليم اللغة العربية في كل مجال، والعربية تدرّس في مدارس الأئمة والخطباء، وهي ليست لغة العرب فقط بل لغة القرآن والرسول والأمة”.

وشدد على أن “اللغة التركية خدمت الإسلام وكانت تمثل جبهة المسلمين، وفي الغرب يعتبرون كل المسلمين أتراكا بغض النظر عن جذورهم”.

وختم بأن “كلمة التركي والعربي ترتبط بالإسلام، ولهذا توفر الحكومة التركية كل فرصة لتعليم اللغة العربية وتُسهل مثل هذه الفعاليات، وهي فعاليات ثقافية واقتصادية ولها خلفيتها التجارية والسياحية، وهي ليست للعرب المقيمين في تركيا فحسب، بل أيضا لكل السائحين الذين يزورونها”.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *