ست حقائق لم تكن تعرفها حتى الآن عن المساجد في ألمانيا | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW

[ad_1]

تنتشر المساجد في أنحاء ألمانيا، لكن عددها الدقيق ما يزال غير معروف تماما وتتراوح التقديرات من 2350 إلى 2750 مسجدا. وتشير الأرقام إلى أنه في عام 2019، زار هذه المساجد 24 في المائة من زهاء  5.5 مليون مسلم يعيشون في ألمانيا مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، وذلك وفقا لدراسة أجراها مؤتمر الإسلام الألماني.

إلى ذلك تستقبل المساجد الزوار من المسلمين وغير المسلمين المهتمين بالتعرف على الدين الإسلامي، في يوم المسجد المفتوح، الذي يقام سنويا في 3 أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام.

ومنذ عام 1997، يفتح حوالي 1000 مسجد في جميع أنحاء ألمانيا أبوابها أمام الجميع، حيث كان شعار هذا العام 2022 والذي رفعته المساجد المشاركة، وتحدثت عنه وقامت بتوعية زوارها هو “ندرة الموارد – مسؤولية كبيرة”.

وكان أيمن مزيك، رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا (ZMD) قد قال معلقا حول هذا الشعار: “يمكن ملاحظة آثار أزمة المناخ في بلادنا وفي أجزاء كثيرة من العالم، كما حدث مؤخرًا مع الفيضانات المدمرة في باكستان “.

بيد أن هناك العديد من الحقائق التي ارتبطت بالمساجد الموجودة في ألمانيا، ولعل من أبرزها تاريخها المرتبط بتاريخ ألمانيا، وكيفية تواصل الجالية المسلمة بالألمان، ودورها في ربط هذه العلاقات في السلم والحرب. هنا نقدم ست حقائق عن المساجد في ألمانيا:

1. ألمانيا القيصرية دربت الجهاديين في أول مسجد بألمانيا

تم بناء مسجد “فونسدورف” (Wünsdorf) في براندنبورغ في عام 1915 بناء على طلب مفتي إسطنبول ويعتبر أقدم مبنى إسلامي في ألمانيا وكل أوروبا الوسطى. يقع المسجد في وسط معسكر لأسرى الحرب المسلمين، ما كان يسمى بـ”معسكر الهلال”. حيث كان مكانًا للصلاة، لكن الإمبراطورية الألمانية استخدمت المسجد أيضًا لإثارة مشاعر السجناء المسلمين ضد القوتين الإستعماريتين: فرنسا وإنجلترا. وأطلقت الإمبراطورية الألمانية على هذه الخطة “بالاستراتيجية الثورية”. حيث أدى الجهاديون الذين دربتهم ألمانيا القسم وأرسلوا إلى “الحرب المقدسة” (الجهاد).

لكن السجناء المسلمين هناك تعرضوا أيضا لسوء المعاملة، حيث تم إجراء مسوحات أنثروبولوجية (عرقية) معهم لأغراض بحثية، وتم إخضاعهم لتسجيلات صوتية، وهو ما قاد في وقت لاحق إلى ما يسمى بـ”البحوث العرقية” للنازيين. ومع بناء بناء مسجد في حي “فيلمرسدورف” البرليني عام 1928، فقد مسجد فونسدورف أهميته وتم هدمه في عام 1930 بعد أقل من 15 عامًا من افتتاحه.

مسجد فونسدورف في برلين أول مسجد بني في ألمانيا عام 2015

صورة تم تلوينها حديثا لأول مسجد بُني في ألمانيا في معسكر اعتقال كان مخصصا لأسرى الحرب المسلمين خلال الحرب العالمية الأولى.

2. أقدم مسجد في ألمانيا يشبه تاج محل

اليوم، يُعد المسجد في برلين-فيلمرسدورف أقدم مسجد لا يزال موجودا في ألمانيا ويذكرنا بقوة بنصب تذكاري مشهور عالميا من الهند هو تاج محل. اذ له مئذنتان يزيد ارتفاعهما عن 30 مترا. وتم تصميم المسجد من قبل المهندس المعماري الألماني كارل أوغست هيرمان  ليخدم الجالية الإسلامية، وخاصة الطائفة الأحمدية التي جاء أعضاؤها إلى ألمانيا في عام 1920. وقد أسسوا الجمعية الألمانية الإسلامية بالتعاون مع المسلمين الألمان. وأصبح مسجد برلين فيلمرسدورف مركز الحياة الإسلامية.

يعد المسجد في برلين-فيلمرسدورف اليوم أقدم مسجد لا يزال موجودا في ألمانيا

يعد المسجد في برلين-فيلمرسدورف اليوم أقدم مسجد لا يزال موجودا في ألمانيا

3. النساء أيضا يعظن في مسجد في برلين

في عام 2017، تم افتتاح نوع خاص جدًا من دور العبادة الإسلامية في العاصمة الألمانية هو مسجد ابن رشد غوته . هناك، يصلي الرجال والنساء معًا، ويُسمح للنساء بالوعظ، ولا يُستبعد الأشخاص المثليون. وجاء في موقع المسجد على الإنترنت: “يمثل مسجد ابن رشد إسلامًا تقدميًا معاصرًا يتوافق مع الديمقراطية وحقوق الإنسان. نحن نعيش إسلامًا يتساوى فيه الرجال والنساء”. كما تقول إن جميع طوائف الإسلام مرحب بها: “معنا، نرحب بجميع طوائف الإسلام، يشعر السنة والشيعة والصوفية والعلويون بإحساس بالانتماء إلى مجتمعنا”.

سيران أتيش، محامية ومؤلفة وناشطة في مجال حقوق المرأة شاركت في تأسيس مسجد ابن رشد غوته ودفعت ثمناً باهظاً لموقفها المنفتح فهي تتلقى تهديدات بالقتل وتخضع لحماية الشرطة على مدار الساعة.

النساء والرجال يصلون معا في مسجد ابن رشد غوته في برلين.

النساء والرجال يصلون معا في مسجد ابن رشد غوته في برلين.

4. تتعرض جمعيات المساجد للانتقاد

في ألمانيا، تدير جمعيات خاصة المساجد. وربما تكون الجمعية الإسلامية الأكثر شهرة والأكبر في ألمانيا من حيث عدد جمعيات المساجد التي تنضوي تحت لوائها هي “الاتحاد الإسلامي التركي لمعهد الدين” ، DITIB. وتتعرض الجمعية لانتقادات لأنها تابعة للسلطة الدينية التركية “ديانت”، وهي هيئة رئاسة الدولة للشؤون الدينية. وعادة ما يتم تدريب أئمتهم في تركيا، ويحصلون على رواتب من الدولة التركية والوعظ في المساجد الألمانية لعدة سنوات. ويحذر بعض المنتقدين منذ سنوات من تأثير الدولة التركية على المسلمين في ألمانيا. وقد تجلى ذلك حقيقة على أرض الواقع، إذ إن الرئيس التركي لديه العديد من المؤيدين في ألمانيا. وظهر ذلك أيضا  في الانتخابات الرئاسية التركية في عام 2018، كما أن زايارات أردوغان إلى ألمانيا تشهد ترحيبا حارا وهتافا محموما من قبل مؤيديه.

5. المساجد في ألمانيا غير مرئية غالبا

في حين أن المباني الدينية المسيحية في ألمانيا مرئية وظاهرة للعيان وهي تميز مشهد المدينة لكون الغالبية العظمى من القرى بنيت حول كنيسة، إلا أن المساجد هي بالكاد ملحوظة. معظم المساجد لا يمكن التعرف عليها بسهولة من الخارج. في كثير من الأحوال تشير علامة فقط إلى وجود مسجد خلف مدخل منزل غير واضح في منطقة سكنية أو خارج مراكز المدينة في منطقة صناعية. المصطلح الذي تمت صياغته باللغة الألمانية لمثل هذه المساجد المخفية هو “Hinterhofmoschee” أو “مسجد الفناء الخلفي”. في حين أنه مناسب وصفيًا، إلا أنه يمكن أن يكون له دلالة تشويه للسمعة.

مسلمون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الرئيسي لجمعية ديتيب في حي إيرنفيلد بمدينة كولونيا (2 مايو/ أيار 2022)

مسلمون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الرئيسي لجمعية “ديتيب” في حي إيرنفيلد بمدينة كولونيا (2 مايو/ أيار 2022)

ويستثنى من ذلك مسجد ديتيب المركزي في حي إيرنفيلد بكولونيا ، الذي صممه المهندس المعماري الألماني الشهير “باول بوم” وافتتح في صيف عام 2017. يتسم هذا المسجد بالحداثة والمهابة والفخامة، وهو مصنوع بشكل رئيسي من الزجاج والخرسانة المكشوفة، وله مئذنتان ترتفعان وسط المنازل المحيطة ويبلغ ارتفاع كل واحدة منها 55 مترا. وفي الأصل، كان من المفترض أن يكون هذا الجامع أكبر مسجد في ألمانيا، ولكن بعد انتقادات لخطط البناء، تم تغيير التصميم. واليوم يوفر المسجد مساحة لعدد 1200 مصلٍ تماما مثل مسجد ديتيب في حي ماركسلوه في مدينة دويسبورغ.

6. عادة ما تتخلى المساجد عن رفع الآذان عبر المئذنة

في البلدان الإسلامية، قبل انتشار مكبرات الصوت، كان عادة ما يصعد المؤذن إلى أعلى المئذنة ويرفع الآذان لدعوة الناس إلى الصلاة، وهو ما يحدث خمس مرات في اليوم، بيد أنه في ألمانيا نادراً ما يسمع فيها صوت المؤذن. معظم المساجد في ألمانيا لا تحتوي على مئذنة. بالإضافة إلى ذلك، هذه الممارسة غير مقبولة على نطاق واسع في المجتمع الألماني. معارضو رفع الآذان عبر المئذنة يعتبرون ذلك مصدر إزعاج وينتقدون المذهب الديني الذي يعبر عنه. ويجادلون بأنه على عكس أجراس الكنيسة، فإن للدعوة معنى لاهوتي. لذلك حاليا يتم سماع دعوة المؤذن بانتظام (يوم الجمعة) عبر حوالي مئذنة 30 مسجدًا فقط في ألمانيا.

بيتينا باومان/ ع.أ.ج/ص.ش



[ad_2]
مصدر الخبر DW

About bourbiza mohamed

Check Also

الأمم المتحدة تحقق حول القمع في إيران

[ad_1] هسبريس خارج الحدود صورة: أ.ف.ب هسبريس – أ.ف.بالخميس 24 نونبر 2022 – 16:43 أجاز …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *