الجيش الإسرائيلي يهدم منازل ومنشآت فلسطينية بالضفة

[ad_1]

رام الله/عوض الرجوب/الأناضول

هدم الجيش الإسرائيلي، الإثنين، عدة منازل ومنشآت فلسطينية جنوب ووسط الضفة الغربية، في حين اقتلع مستوطنون نحو 40 شجرة زيتون.

وقال شاهد عيان لوكالة الأناضول، إن الجيش الإسرائيلي هدم منزلًا من طابقين في منطقة “بيت عينون” شمال شرق مدينة الخليل، مساحته أكثر من 200 متر مربع.

وأضاف الشاهد أن “عائلة مكوّنة من 7 أفراد تعيش في المنزل”، مشيرًا إلى إصابة صاحب المنزل بحالة إعياء خلال هدم المنزل نقل على إثرها إلى المستشفى.

وفي منطقة “الكسّارة” شرقي المدينة، هدمت آليات الجيش الإسرائيلي منزلًا ثانيًا، وفق بيان مقتضب لهيئة مقاومة الجدار والاستيطان (حكومية).

وجنوب الخليل، قال الناشط المحلي فؤاد العمور لوكالة الأناضول، إن جرافات ترافقها قوة من الجيش الإسرائيلي هدمت منزلًا إلى الشرق من بلدة يطّا، بحجة تشييده دون ترخيص من السلطات الإسرائيلية.

ووسط الضفة الغربية، هدم الجيش الإسرائيلي خيامًا وبركسات (منشآت مصنوعة من الصفيح) شرقيّ مدينة رام الله، وفق تلفزيون فلسطين (حكومي) الذي لم يشر إلى عددها.

بدورها قالت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”، إن مستوطنين إسرائيليين اقتلعوا 40 شتلة زيتون في بلدة الخضر جنوب بيت لحم (جنوب).

بدورها، قالت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في تقرير شهري، وصل وكالة الأناضول نسخة منه، إن الجيش الإسرائيلي والمستوطنين نفذوا خلال سبتمبر/أيلول الماضي 885 اعتداءً على الفلسطينيين وممتلكاتهم.

وأضافت الهيئة أن “الاعتداءات من تخريب وتجريف أراضٍ واقتلاع أشجار ومصادرة ممتلكات وإغلاقات وحواجز وإصابات جسدية” توزعت على محافظات الضفة.

ونقل البيان عن رئيس الهيئة مؤيد شعبان قوله، إن “سلطات الاحتلال صادقت على مخططين استعماريين جديدين”، وأصدرت 50 إخطارًا، منها 29 إخطار هدم، و6 إخطارات وقف بناء، خلال سبتمبر/أيلول.

وذكر شعبان أن “عدد الاعتداءات التي نفذها مستعمرون بلغت 96” في حين “تعرضت 335 شجرة للضرر والاقتلاع”.

وتشير معطيات للأمم المتحدة اطلعت عليها الأناضول، إلى أن الجيش الإسرائيلي هدم 649 مبنى فلسطينيًا في الضفة الغربية بما فيها شرقي القدس، وهجّر 769 فلسطينيا منذ مطلع العام وحتى 26 سبتمبر/أيلول الماضي.

وتمنع إسرائيل الفلسطينيين من البناء في المناطق “ج”، دون ترخيص، وهو أمر من “شبه المستحيل” الحصول عليه، بحسب المسؤولين الفلسطينيين.

ووفق اتفاقية أوسلو الثانية الموقعة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في 1995، تم تقسيم الضفة الغربية إلى 3 مناطق “أ” و”ب” و”ج”، وتمثل الأخيرة نسبة 61 بالمئة من مساحة الضفة.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *