لبنان.. ردود فعل “إيجابية” على مقترح أمريكي لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

[ad_1]

بيروت/ ستيفاني راضي/ الأناضول

** الصحف المحلية تتحدث عن تفاصيل مسودة المقترح الأمريكي لترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل
– صحيفة النهار: الاتفاق قد يُبرم في الناقورة (على الحدود) على الأرجح منتصف الشهر الجاري
– صحيفة الجمهورية: اعتماد الخط 23 لترسيم الحدود البحرية ومنح لبنان “حقل قانا”

ذكرت صحف لبنان، الإثنين، أن “الإيجابية” طغت على مجمل التعليقات في بيروت وتل أبيب على مسودة المقترح الأمريكي الأخير بشأن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وكشفت الصحف المحلية إن المقترح الأمريكي اعتمد الخط 23 لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، ومنح لبنان حقل قانا النفطي، مع عدم وجود منطقة أمنية بحرية عازلة.

وأوضحت أن الاتفاق المرتقب بين البلدين لن يتضمن “توقيعا لبنانيا على ورقة إلى جانب توقيع إسرائيلي” التزاما بسياسة عدم التطبيع، وذكرت أن بيروت سترسل ما يتفق عليه في رسالة صادرة عن الجهات المعنية في لبنان إلى الأمم المتحدة.

وتوقّعت الصحف المحلية عدم إعلان الجواب الرسمي اللبناني على المقترح الأمريكي قبل أن يحسم الجانب الإسرائيلي موقفه النهائي المرجّح بعد اجتماع الحكومة الإسرائيلية الخميس المقبل.

** الخط 23 وحقل قانا من نصيب لبنان

وقالت صحيفة “النهار” اللبنانية إن “اتفاق الترسيم الذي ستشكل الأيام القليلة المقبلة المساحة الزمنية ما قبل الأخيرة لإبرامه” شكّل تطورا واختراقا استثنائيا في الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة معلومات تفيد بأنّ “المقترح الأميركي يراعي التعديلات التي طلبها لبنان إضافة إلى تلبية مطلب لبنان بالخط 23 والحصول على حقل قانا كاملاً، والتزام فرنسي من شركة “توتال” ببدء التنقيب والاستخراج في الحقول اللبنانية فور توقيع اتفاق الترسيم”.

وأضافت أنّ “العرض الأمريكي يخضع حالياً لدراسة بنوده القانونية وإحداثياته التقنية، ويجري التأكد من عدم وجود ثغرات قانونية وتقنية تؤثر سلباً على حقوق لبنان”.

** اتفاق بدون توقيع مشترك

وذكرت مصادر صحيفة “الأخبار” اللبنانية أن “الإيجابية طغت على تعليقات معلنة وغير معلنة في بيروت وتل أبيب حول المسودة رغم إعلان الجانبين عن وجود ملاحظات عليها”.

وقال مصدر رسمي للصحيفة إنه “سيتم الاتفاق على موعد تتوجه فيه الأطراف إلى الناقورة (جنوب) حيث يسلم لبنان وإسرائيل، كل على حدة، المسودة الموقعة إلى الأمم المتحدة في حضور ممثل عن الولايات المتحدة”.

والتزاما بمقاطعة التطبيع، أكدت المصادر أن لبنان كان حاسماً أمام الوسيط الأمريكي بأنه “لن يكون هناك توقيع لبناني على ورقة إلى جانب توقيع إسرائيلي”، وأن “لبنان سيرسل ما يتفق عليه في رسالة صادرة عن الجهات المعنية في لبنان إلى الأمم المتحدة”.

**لا تعويضات مالية لإسرائيل

وقالت مصادر صحيفة “الجمهورية” اللبنانية، إن المقترح الأمريكي “اعتمد الخط 23 لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، ومنح لبنان حقل قانا النفطي، مع عدم وجود منطقة أمنية بحرية عازلة”.

وحول تقديم لبنان تعويضات مالية إلى الجانب الإسرائيلي عن محتوى “حقل قانا”، لم يتحدث أي مصدر لبناني، وفق الصحيفة عن مثل هذه التعويضات، بل “تحدثت عن حق لبنان بمخزون الحقل كاملاً”.

وذكرت الصحيفة أنه “من المرجح ألا يُعلن الجواب الرسمي اللبناني قبل أن يحسم الجانب الإسرائيلي موقفه ويعطي جوابه النهائي والمرجح بعد اجتماع “الكابينت” الاسرائيلي الخميس المقبل”.

** الإفادة المشتركة سرعت الاتفاق

وتوقعت مصادر سياسية لصحيفة “اللواء” اللبنانية أن يوافق لبنان رسميا على مسودة الاتفاق التي تسلمها المسؤولون من الجانب الأميركي.

وذكرت أن “الاتفاق لم يعط كل دولة ما كانت تطالب به، حيث تم التوصل إلى تقسيم المنطقة المختلف عليها، وأعطيت كل دولة مساحة وسطية، بين ما تطالب به وما هو ممكن”.

واعتبرت مصادر الصحيفة أن “ما سرّع بالتوصل إلى التسوية، هو عامل الإفادة المشتركة للدولتين من الثروات الموجودة في باطن البحر”.

وأضافت: ” تؤشر كل الوقائع أنها تحتوي على كميات ضخمة من الغاز والنفط من جهة، وحاجة الولايات المتحدة الأمريكية لتسريع ضخ كميات من الغاز إلى أوروبا لتعويض نقص الطاقة بسبب الحرب في أوكرانيا”.

ويتنازع لبنان وإسرائيل على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا، وتتوسط الولايات المتحدة في مفاوضات غير مباشرة بينهما لتسوية النزاع وترسيم الحدود.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2020، انطلقت مفاوضات غير مباشرة بين بيروت وتل أبيب برعاية الأمم المتحدة بهدف ترسيم الحدود، وعُقدت 5 جولات كان آخرها في مايو/ أيار 2021، ثم توقفت نتيجة خلافات جوهرية.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *