ممارسات إسرائيل في فلسطين “تنذر بانفجار كبير”

[ad_1]

غزة / محمد ماجد / الأناضول

حذرت حركة المقاومة الفلسطينية “حماس”، السبت، من أن ممارسات إسرائيل في الأقصى خاصة وفي القدس وفلسطين عامّة، “تنذر بانفجار الأقصى الكبير”.

جاء ذلك في كلمة للقيادي في الحركة روحي مشتهى خلال مهرجان “الأقصى في خطر” الذي دعت إليه “حماس” في غزة، نصرةً للمسجد الأقصى.

وقال مشتهى: “احتشدت غزة لتوصل رسالة واضحة يجب أن يسمعها قادة العرب والمسلمين وقادة العالم، أن ممارسات الاحتلال في الأقصى خاصة وفي القدس وفلسطين عامة تنذر بانفجار الأقصى الكبير”.

وحذّر في كلمة له خلال المهرجان من أن “انفجار الأقصى القادم سيغيّر شكل المنطقة والإقليم وخارطة العالم السياسية، وقد أعذر من أنذر”.

ولفت مشتهى، إلى أن “المسجد الأقصى يتعرض لخطر حقيقي يتمثل بمحاولات تقسيمه زمانيًا ومكانيًا”.

وأوضح أن “منع المسلمين من الوصول إلى الأقصى وقمعهم وضرب النساء والشيوخ واعتقال الشباب واستمرار الحفريات، كل هذا يجعل الأقصى في عين الخطر، وسيجعل المنطقة في عين العاصفة”.

بدوره، قال خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري في كلمة مسجلة له عُرضت خلال المهرجان: “المسجد الأقصى يتعرض لخطر حقيقي، وندعو لحمايته”.

وأضاف أن “ممارسات الاحتلال تؤكد عدم احترامه للمقدسات”.

وحمّل صبري الحكومة الإسرائيلية “المسؤولية عما يجري في المسجد الأقصى”، مستنكرًا في الوقت ذاته “الصمت العربي عمّا يجري في الأقصى”.

وشارك مئات الفلسطينيين في قطاع غزة، إلى جانب قادة من الفصائل الفلسطينية المختلفة، في المهرجان الذي يأتي في ظل الاقتحامات الإسرائيلية المتواصلة لمدن الضفة الغربية والقدس.

وأفاد مراسل الأناضول بأن المشاركين توافدوا إلى ستاد فلسطين بمدينة غزة، حاملين الأعلام الفلسطينية وصورًا للمسجد الأقصى شرقي مدينة القدس، بالإضافة إلى صور شهداء فلسطينيين.

وردّد المشاركون هتافات تندد بالانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس والمسجد الأقصى، وفي مخيم جنين شمالي الضفة الغربية.

والاثنين الماضي، اقتحم مستوطنون إسرائيليون المسجد الأقصى، بمناسبة عيد رأس السنة العبرية، ما تسبب باندلاع مواجهات بين قوات الشرطة ومُصلّين فلسطينيين.

وكانت جماعات يمينية إسرائيلية قد دعت إلى تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، بمناسبة عيد رأس السنة العبرية الذي صادف يوم الاثنين.

ومنذ عام 2003، تسمح الشرطة الإسرائيلية لمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى من خلال باب المغاربة، في الجدار الغربي للمسجد، دون موافقة دائرة الأوقاف الإسلامية التي تطالب بوقف الاقتحامات.

وتزداد الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد خلال فترات الأعياد الإسرائيلية.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *