منتدى الإعلام العربي ينطلق يوم 4 أكتوبر

[ad_1]

قبل أيام من انطلاق احتفالية 20 عاما على تأسيس منتدى الإعلام العربي، المقام تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يومي 4 و5 أكتوبر الجاري، كشف “نادي دبي للصحافة”، الجهة المنظمة للمنتدى، عن تفاصيل أجندة الحدث الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة، الذي من المنتظر أن يستقطب نحو 3000 من الساسة والمسؤولين الحكوميين في العالم العربي وقيادات المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية، وكبار الكُتَّاب والمفكرين، والمثقفين والمعنيين بصناعة الإعلام في المنطقة، كما سيشهد تكريم الفائزين بجائزة الإعلام العربي في دورتها الـ21.

وبهذه المناسبة، رحّب الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، بضيوف المنتدى والمشاركين فيه من مختلف أنحاء العالم العربي ومن خارجه، مؤكدا حرص دبي وقيادتها على إنجاح هذا الحوار المتخصص الشامل وتمكين أهدافه الاستراتيجية بما لها من مردود إيجابي يطال المنطقة العربية بأسرها بالنهوض بقدرات إعلامها من خلال استعراض الرؤى والتصورات اللازمة لتمكين قطاعات الإعلام العربي المختلفة من تجاوز ما تواجهه من تحديات واكتشاف فرص جديدة للنمو والتطور.

وأكد أن منتدى الإعلام العربي يسير على النهج ذاته والأهداف التي حددها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منذ الانطلاقة الأولى للمنتدى، مع التركيز على تحقيق الصالح العربي من خلال تمكين إعلام واعٍ ومسؤول، يكون سندا لجهود التطوير والتنمية في المنطقة وبما يعود بالنفع والفائدة على شعوبها.

وتأتي الأجندة المكثفة للمنتدى هذا العام، الذي سيعقد تحت شعار “مستقبل الإعلام”، لمناقشة أهم الموضوعات التي تشغل القائمين على العمل الإعلامي في المنطقة، وضمن مختلف قطاعاته، سواء الإعلام المطبوع أو المرئي وكذلك المسموع والرقمي، في إطار شامل هدفه وضع أطر واضحة لما هو مطلوب لتطوير القطاع، مع الأخذ في الاعتبار المتغيرات متعددة الأوجه وأبعاد التأثير التي تحيط بالإعلام على الصعيدين الإقليمي والعالمي، في حين سيتركز الجانب الأكبر من النقاش على التوجهات الجديدة للإعلام.
احتفالية الـ20

أكدت منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي، أن احتفال منتدى الإعلام العربي بمرور 20 عاما على انطلاقه بتوجيهات من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يأتي تتويجا لمسيرة طويلة من العمل الجاد والنقاش البنّاء مع مختلف أقطاب صناعة الإعلام في المنطقة والعالم، والقائمين على هذا القطاع الحيوي، ضمن حوار مهني متخصص هدفه توثيق الروابط والإسهام في النهوض بقدرات الإعلام في المنطقة وضمن مختلف قطاعاته وتخصصاته.

وقالت: “إننا نحتفل وقيادات العمل الإعلامي العربي بـ20 عاما من النقاش المثمر نحو إعلام قوي يشارك في صنع مستقبل أفضل للمنطقة. ونحن نواصل العمل مع شركائنا من مختلف أنحاء العالم العربي لصياغة خارطة طريق للتطوير الإعلامي بتبادل الأفكار والرؤى حول كيفية النهوض بالقدرات وإطلاق الطاقات المبدعة، نسعى من خلال الحوار إلى تحديد أهداف استراتيجية واضحة لتأكيد تنافسية الإعلام العربي في مستقبل ترسم التكنولوجيا ملامحه”.

مواكبة المستقبل

قالت ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، إن “احتفال منتدى الإعلام العربي بمرور 20 عاما على انطلاقه، يأتي في وقت تشهد فيه المنطقة والعالم متغيرات عديدة حرصت اللجنة التنظيمية على مواكبتها كعهد هذا التجمع الإعلامي الأكبر من نوعه على مدار العشرين عاما الماضية في مواكبة الأحداث والتطورات، وأن يكون دائماً حاضراً في قلب المشهد يرصد ويحلل ويضع توصيفا دقيقا لعلاقة الإعلام بتلك المتغيرات وأسلوب معالجتها والتفاعل مع تبعاتها”.

وأوضحت المتحدثة أن “أجندة الدورة الحالية من المنتدى تأتي مواكبة للمسؤوليات الجديدة التي وضعتها المتغيرات الإقليمية والعالمية على كاهل هذا القطاع الحيوي، وبالتعاون مع جميع مكونات منظومة العمل الإعلامي على امتداد المنطقة العربية، للتوصل إلى تصورات واضحة لآليات وخطط التطوير المطلوبة خلال المرحلة المقبلة، التي يمكن من خلالها تعزيز دور الإعلام كوسيلة فعّالة في تطوير المجتمعات وتحقيق تقدمها وازدهارها”.
جلسات رئيسية

وتتضمن أجندة منتدى الإعلام العربي الـ20 عددا من الجلسات الرئيسية التي ستناقش مجموعة من المواضيع المتنوعة والمتخصصة، حيث تطرح جلسة “الإعلام العربي .. التحولات والتأثير” مجموعة من التساؤلات المهمة، من منظور قيادات إعلامية عربية رفيعة المستوى، في محاولة للوقوف على أبعاد المشهد الإعلامي العربي، ومتطلبات تطويره للقيام بالدور المنتظر منه كشريك له تأثيره في دفع جهود التطوير والتغلب على التحديات الراهنة.

وسيخصص المنتدى جلسة حوارية حول ضرورة إيجاد تصورات واضحة لمستقبل الإعلام العربي، في ظل ما تموج به المنطقة والعالم من تحولات سياسية واقتصادية وأمنية، بعنوان “الشرق الأوسط.. مسرح التغيير الكبير”.

وفي جلسة عنوانها “مستقبل التجارة في عالم إعلامي متغير”، يستعرض سلطان بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة ” دي بي ورلد”، التغيرات المتلاحقة التي تعصف بخطوط التجارة العالمية وسلاسل التوريد، والحلول التجارية الذكية التي تتيحها موانئ دبي العالمية للمساهمة في التمهيد لمستقبل أفضل للعالم، وذلك بفضل شبكتها المؤلفة من 150 مرفقاً في 45 دولة، ودورها الرئيسي كشريك للتجارة العالمية في تأمين متطلبات سلسلة التوريد، وتحاوره الإعلامية بيكي أندرسون.

وسيتضمن المنتدى جلسة “التكنولوجيا وتعزيز الثقة بوسائل الإعلام الإخبارية” للحديث عن التطور الكبير الذي يشهده قطاع الإعلام في العالم، وكيفية تعاطي الإعلام العالمي مع المتغيرات السريعة في المنطقة، ومدى العلاقة بين الإعلام والاقتصاد والتأثير المتبادل فيما بينهما، ويدير الجلسة الإعلامي ريتشارد دين من شبكة الإذاعة العربية.

كما يسلّط المنتدى من خلال جلسة “إعادة تشكيل المشهد السياسي في المنطقة” الضوء على التحولات الاستراتيجية في المنطقة، واستشراف مستقبل المنطقة العربية خلال العقد المقبل.

جلسات نقاش

ستتطرق برنامج الجلسات النقاشية للمنتدى إلى عدد من الموضوعات المطروحة على الساحة الإعلامية، من بينها “صناعة الإعلام.. هل لها مستقبل؟”، و”مستقبل القلم العربي”، و”مستقبل الإعلام في عصر الميتافيرس”، و”مستقبل الصحافة المصرية”، و”الإعلام العربي 2022 – وجهة نظر خليجية”.

كما تهم الجلسات نفسها، وفق برنامج المنتدى، “تمكين الإعلام العربي.. فرص ناشئة”، و”مستقبل المنصات الرقمية”، و”إعلام لبنان: من العصر الذهبي إلى أين؟”، و”مستقبل الإعلام الرياضي”، و”الدراما على عرشها”.

ومن المقرر أن يتضمن المنتدى “جلسات 20 دقيقة”، من أجل مناقشة “التغير المناخي ودور الإعلام”، و”دمج الإعلام الرقمي مع التلفزيوني”، و”مستقبل غرف الأخبار”، و”مستقبل التليفزيون في عصر التكنولوجيا”، و”حرية الرأي والتعبير.. الوطنية أولاً”، و”الترند”، و”مهمة إعلام المستقبل في التنمية المستدامة”، و”المشهد الإعلامي وثورة الإعلام”، و”إعلام الطفل.. لماذا يغيب عربيا؟”، و”عندما يصبح المراسل خبراً”، و”واقع المنطقة العربية والسيناريوهات المحتملة”، و”الإعلام العربي.. رحلة نحو الميتافيرس”، و”مستقبل العمل في البيئة الإعلامية”، و”قوة الكلمة”.

ورشات عمل

تقام في إطار منتدى الإعلام العربي هذا العام سلسلة من ورشات العمل التي تستضيف نخبة من أبرز الخبراء الإعلاميين من مجموعة من أهم وأكبر المؤسسات الإعلامية العالمية للحديث حول آخر ما تم التوصل إليه من تقنيات وآليات ومنهجيات وأساليب عمل، وسيتمكن المشاركون في دورة العام الحالي من المنتدى من حضور مجموعة من الورشات تتركز موضوعاتها على تحليل أحدث التوجهات والتقنيات في مجال العمل الإعلامي.

يُذكر أن منتدى الإعلام العربي، الحدث الأبرز والأكبر من نوعه في المنطقة، قد ناقش على مدار دوراته المتعاقبة أهم القضايا والتطورات التي طرأت على الساحتين العربية والدولية وكان مواكباً لأبرز التحولات الإقليمية والعالمية، حيث ناقش دور الإعلام في معالجة تأثيرات تلك التحولات من منظور إعلامي وبحث سبل تعزيز دور الإعلام كشريك فعال ومؤثر في دعم مسيرة التنمية والتطوير في المنطقة.

[ad_2]
مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

جيهان كيداري تطل على الجمهور بعمل جديد

[ad_1] هسبريس فن وثقافة صورة: منير امحيمدات هسبريس – منال لطفيالجمعة 25 نونبر 2022 – …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *