لقاء يناقش زواج القاصر والهدر المدرسي

[ad_1]

نظمت خلية التكفل بالنساء والأطفال بالمحكمة الابتدائية بسبت أولاد النمة، بالتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالفقيه بنصالح وفعاليات جمعوية، اليوم الجمعة، لقاء تنسيقيا حول “الهدر المدرسي في علاقته بزواج القاصر”.

جاء اللقاء في سياق تنزيل إعلان مراكش 2020 والبروتوكول المنبثق عنه، وبناء على مخرجات اللجنة الجهوية واللجنة المحلية للتكفل بالنساء والأطفال والاتفاقية الموقعة بين الوكيل العام لمحكمة الاستئناف ببني ملال والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة، ويهدف إلى ضمان انطلاق دخول مدرسي في ظروف عادية، والتنسيق بين كافة المتدخلين لإنجاز مختلف العمليات المرتبطة به، خاصة ما يتعلق بمحاربة الهدر المدرسي الناتج عن زواج القاصر.

وفي كلمة افتتاحية بالمناسبة، أورد نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسبت أولاد النمة، عبد الفتاح مصبري، أن “موضوع الهدر المدرسي في علاقته بزواج القاصر، يكتسي راهنيته وأهميته من كونه يتماشى مع مضامين إعلان مراكش 2020، ويروم مقاربة علاقة الهدر المدرسي بزواج القاصر من طرف عدد من المتدخلين، ما يتيح إمكانية رصد بعض الحلول المرتبطة بهذه الظاهرة”.

وأبرز المتحدث أن النيابة العام بالمحكمة الابتدائية بسوق السبت أولاد النمة وخلية التكفل بالنساء والأطفال تدخلتا من موقعهما لمعالجة الكثير من الحالات التي يكون فيها الأطفال عرضة للهدر المدرسي بسبب الخلافات الأسرية أو زواج القاصرات، حفاظا على المصلحة الفضلى للأطفال وعلى حقوقهم الأساسية المتمثلة في الحق في الحياة والنماء والسلامة الجسدية والنفسية وغيرها.

من جهته، أكد نائب رئيسة المحكمة المذكورة، خالد الوردي، أن القضاء يوفر حماية فضلى للقاصر، مسجلا تراجعا ملحوظا في تزويج القاصرات بنفوذ محكمة سبت أولاد النمة، لافتا إلى أنه “لا يتم تزويج القاصر إلا بعد بلوغها سن 17 عاما ونصف العام، وبعد الاستماع إليها على انفراد، ومعرفة ما إذا كانت تتابع دراستها. وفي حالة ثبوت ذلك، يستوجب الادلاء بشهادة مدرسية واستحضار الغاية من الزواج ومدى إسهامه في الاستقرار النفسي والاجتماعي لها”.

وأضاف الوردي أنه “في حالة ما إذا كانت القاصر تتابع دراستها، فإن الهيئة المختصة تشترط على الزوج أن يسمح لها بمتابعة مشوارها الدراسي، ولا يحق له الإخلال بهذا الشرط”، مؤكدا أن “المحكمة عندما تعطي الإذن بالزواج، لا تسهم في الهدر المدرسي، إنما تسهم في الاندماج الاجتماعي لهذه الفئة من المجتمع”.

بدورها، شددت عضو فيدرالية رابطة حقوق النساء، نورة منعم، على أهمية إعداد استراتيجية واضحة المعالم لمحاربة الهدر المدرسي الناتج عن زواج القاصر، بمشاركة المجتمع المدني، من خلال تشخيص الوضعية، والوقوف عند الأسباب، وجمع المعطيات لاستغلالها في القضاء بنجاعة على الظاهرة، مبرزة دور الجماعات الترابية وأهمية الأمن في محيط المؤسسات التعليمية.

وفي كلمة له خلال هذا اللقاء، قال مدير ثانوية محمد السادس الإعدادية، بورحيم عبد الله، إنه “على الرغم من الجهود المبذولة للرفع من عدد أقسام الداخليات بالإعدادي والتأهيلي وبناء دور الإيواء وتقوية أسطول النقل المدرسي، وعلى الرغم من برنامجي تيسير ومليون محفظة، إلا أن مشكل الهدر المدرسي مازال قائما”.

وعزا بورحيم أسباب الظاهرة إلى هشاشة الأسر وعدم اهتمام بعضها بالتعليم، وعدم قدرة التلميذ على المسايرة، وضعف الدعم الاجتماعي للأسر، وغياب الأمن والأمان بالطريق وبمحيط المؤسسات أحيانا، وعدم اهتمام المجتمع بتمدرس الفتاة، مؤكدا “الحاجة إلى إعلام تربوي متخصص يعيد للمدرسة قيمتها وللتعليم أهميته داخل المجتمع، وإلى مجالس منتخبة تهتم بالمسألة التعليمية وتتابع عن كثب وضعية المؤسسات التعليمية بتراب الجماعات، وإلى أمن بمحيط المؤسسات وبالسبل المؤدية إليها”.

وطالب المتحدث خلال هذا اللقاء، الذي شارك فيه مدراء مؤسسات تعليمية تابعة للمديرية الإقليمية للتعليم بالفقيه بن صالح، والضابطة القضائية للدرك والأمن، وفعاليات مدنية، بـ”إحداث خلايا إنصات متخصصة داخل المؤسسات التعليمية، وانفتاح وزارة الشباب والثقافة والتواصل على المؤسسات التعليمية لتفعيل وتنشيط الحياة المدرسية بالشكل المطلوب، وتوفير ما يكفي من الموارد البشرية للقيام بكل هذه المهام”.

ومن جانبها، كشفت صفاء الغناوي، مساعدة اجتماعية عضو بخلية التكفل بالنساء والأطفال بالمحكمة الابتدائية بسوق السبت، أن حالات الانقطاع عن الدراسة على مستوى المديرية الإقليمية للتعليم بالفقيه بن صالح بلغت خلال الموسم الدراسي 2021-2022 ما مجموعه 3051 حالة، منها 253 حالة بالتعليم الأولي، و1613 حالة بالتعليم الابتدائي، و1239 حالة بالتعليم الثانوي الإعدادي، و394 حالة بالثانوي التأهيلي.

وشددت المساعدة الاجتماعية ذاتها على أن هذا الأمر “يتطلب الإسراع بالتصدي للظاهرة بالتنسيق مع المؤسسات التعليمية، والآباء، والضابطة القضائية، ومراكز الفرصة الثانية، والتربية غير النظامية”.

[ad_2]
مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

جيهان كيداري تطل على الجمهور بعمل جديد

[ad_1] هسبريس فن وثقافة صورة: منير امحيمدات هسبريس – منال لطفيالجمعة 25 نونبر 2022 – …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *