الشرطة المغربية تتكفل بتأمين نهائيات كأس العالم في قطر

[ad_1]

قراءة مواد بعض الأسبوعيات نستهلها من “الأيام” وتكفل الأمن الوطني المغربي، رسميا، بتأمين نهائيات كأس العالم في كرة القدم “قطر 2022″، المرتقب انطلاقها يوم 20 نونبر القادم.

وأضافت “الأيام” أن هذا التكليف يأتي بعد التوقيع رسميا على الإعلان المشترك بشأن تبادل المعلومات المتعلقة بهذه البطولة، الذي وقعه كل من سفير المغرب بقطر محمد ستري، والعميد إبراهيم خليل المهندي، رئيس وحدة الشؤون القانونية والاتصال بلجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم “قطر 2022”.

ويهدف هذا الإعلان إلى تثبيت التعاون الأمني بين المغرب وقطر، وتنفيذ كافة الخطط الرامية إلى ضمان الأمن خلال فترة كأس العالم التي تستمر 28 يوما، فضلا عن رفع مستوى الأجهزة الأمنية المعنية بتأمين المونديال وضمان سلامة المشجعين.

وعلاقة بالاعتداء الذي تعرض له المنتخب المغربي للشباب في نهائي مسابقة كأس العرب التي أقيمت بالجزائر، في شتنبر الماضي، أفاد عزيز داودة، المدرب الوطني لألعاب القوى المدير الحالي للاتحاد الإفريقي للألعاب ذاتها، في حوار مع “الأيام”، بأن جدوة المنافسات الرياضية المغاربية التي انطلقت في ستينات القرن العشرين قد انطفأت.

واعتبر منصف اليازغي، باحث في السياسات الرياضية، أن التوظيف السياسي للرياضة بين المغرب والجزائر امتداد للصراع التاريخي بين النظام الرأسمالي والنظام الاشتراكي، وقد كان حاضرا بقوة في مختلف المواجهات الرياضية التي جمعت بين الجارين.

وحذر اليازغي من تبعات هذا التشنج غير المسبوق الذي غدته وسائل التواصل الاجتماعي من الجانبين، رغم أن المغرب الرسمي يتعامل مع الموضوع برزانة مقابل الرداءة التي طبعت ردود فعل وسائل الإعلام في غياب العقلاء من الجانبين.

في السياق نفسه، استبعد سعيد الصديقي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد بن عبد الله بفاس، فكرة وجود سياسة أو مقارنة واضحة من قبل المغرب والجزائر لتوظيف الرياضة في علاقتهما السياسية، معتبرا ما يحدث بين الفينة والأخرى مجرد ردود فعل لحظية على الأحداث الرياضية التي يكونان طرفا فيها.

“الأيام” كتبت أيضا أن زواج أو تزويج القاصرات، تقسيم الأموال المكتسبة بين الزوجين خلال فترة قيام العلاقة الزوجية، الطرد من بيت الزوجية، الولاية الشرعية، الحضانة وغيرها من القضايا ذات العلاقة بالأسرة، كلها كانت موضوعة فوق صفيح ساخن في مجتمع محافظ عمقا ومنفتح واقعا، وذي حساسية لكل ما يوجد في خطوط التماس مع الأحكام الدينية. وقد كان تعديل مدونة الأحوال الشخصية في المغرب قبل 18 سنة، ثورة.

في هذا الصدد، أفادت عاطفة تمجردين، نائبة رئيسة الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، بأن جمعيتها لا تطالب بإصلاح بعض مواد المدونة، بل تتطلع إلى أن تكون هناك مراجعة شاملة لها في لغتها التي أصبحت لا تناسب العصر، وكذلك من حيث المقاربة الحقوقية، موردة أنه لا يعقل أن تتضمن المدونة، التي يجب أن تعكس المشروع المجتمعي الذي يضمن الأمن والعيش الكريم لكل أطراف الأسرة، فصولا تكرس المكانة الدنيا للنساء.

وقالت زينب الفرنيني، خبيرة في الوساطة الأسرية، إن أغلب القضايا المعروضة على الوساطة الأسرية تتعلق بالنفقة وحضانة الأبناء، أو تقسيم الممتلكات، أو تفريد بين الزوجية. وأشارت إلى أن الوساطة الأسرية تنجح في كثير من الأحيان في ما يفشل فيه القضاء.

وصرحت حفيظة بنصالح، رئيسة جمعية نعمة للتنمية، بأن تنمية المناطق الهامشية ترفع الوعي بمخاطر تزويج القاصرات.

وذكرت بثينة قروري، رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية، أن التمييز بين المرأة والرجل في مسائل النيابة الشرعية يؤثر على حقوق الأبناء.

وإلى “الأسبوع الصحفي” التي كتبت أن مركز علاج الأمراض العقلية والنفسية والإدمان بالزمامرة أصبح مهددا بإغلاق أبوابه، بسبب عدم توفره على أطباء اختصاصيين ونفاد المخزون الدوائي الذي كان موجودا بصيدليته.

وكان هذا المركز يتوفر في بداية افتتاحه في سنة 2017 على طبيبين اثنين، بعد ذلك تقلص العدد إلى طبيب واحد فقط، ولم يبق حاليا أي طبيب، دون معرفة الأسباب وراء ذلك.

وذكرت الأسبوعية ذاتها أيضا أن النائب البرلماني محمد أبو درار، عضو مجلس جهة كلميم وادنون، اتهم رئيسة الجهة مباركة بوعيدة بتبذير المال العام والسير عكس مذكرة رئيس الحكومة التي توصي بتقليل النفقات والمصاريف، بعدما خصصت ميزانية تفوق مليار سنتيم لكراء أسطول من السيارات الفاخرة، ولمصاريف المحروقات والنقل والتنقل.

“الأسبوع الصحفي” نشرت كذلك أن أسواق المدينة العتيقة بمكناس تعيش العديد من المشاكل والمظاهر السلبية، التي حولت الشوارع إلى فوضى بسبب انتشار البائعين الجائلين واحتلال الملك العمومي، وركن السيارات في جميع الأماكن.

وطالب ممثلو الجمعيات المهنية والتجار، في لقاء مع باشا المدينة ونائب رئيس الجماعة، بإيقاف الفوضى وفتح موقف السيارات القريب من ملحقة الخزينة العامة بمنطقة زين العابدين، بعدما انتهت به الأشغال والإصلاحات، لكي يخفف من الضغط على الشوارع، كما طالبوا بتسريع عملية فتح المحلات التي تم تشييدها بمنطقة الجميلية وتوزيعها على المستفيدين من الباعة المتجولين والمنتشرين في أسواق المدينة العتيقة.

من جهتها، كتبت “الوطن الآن” أن صيت المخابرات المغربية أصبح ذائعا، وأن المغرب أدرك أن الدبلوماسية الأمنية تتمتع بمركزية كبيرة في السياسات الخارجية، وهذا ما يبدو واضحا مع الزيارات التي يقوم بها المدير العام للأمن الوطني مدير “الديستي”، عبد اللطيف حموشي، إلى العديد من عواصم العالم.

في هذا الصدد، اعتبر محمد الغيث ماء العينين، نائب رئيس المركز المغربي للدبلوماسية، أن التموقع الأمني الاستراتيجي للمغرب، اعتراف بمكانته الأمنية ودوره الإقليمي.

وذكر محمد الغالي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش، أن المغرب يجني اليوم على المستوى العالمي ثمار استراتيجيته الأمنية.
وقال محمد الطيار، باحث في الدراسات الاستراتيجية والأمنية، إن المغرب أضحى مدرسة قائمة الذات في مجتمع الاستخبارات وشريكا ذا مصداقية كبيرة.

[ad_2]
مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

جيهان كيداري تطل على الجمهور بعمل جديد

[ad_1] هسبريس فن وثقافة صورة: منير امحيمدات هسبريس – منال لطفيالجمعة 25 نونبر 2022 – …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *