هدنة اليمن.. حراك مكثف للتمديد وعقبات تنتظر حلولا

[ad_1]

اليمن / الأناضول

ـ الأحد المقبل تنتهي الهدنة دون إعلان تمديدها حتى الآن، وسط مساع مكثفة لتحقيق ذلك
ـ جماعة الحوثي أبلغت المبعوث الأممي بأنها لن تقبل تمديد الهدنة إلا بصرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها، من خزينة الحكومة
ـ عضو مجلس القيادة الرئاسي سلطان العرادة دعا إلى ممارسة ضغط دولي على الحوثيين لصرف رواتب الموظفين من عائدات موانئ الحديدة

على بعد ساعات من موعد انتهاء الاتفاق الإنساني المؤقت لوقف إطلاق النار، تتواصل الجهود الدبلوماسية الأممية والدولية الرامية إلى تمديد الهدنة وتوسيع رقعة تنفيذها في اليمن، وسط عقبات جوهرية تتطلب حلولا عاجلة.

بحلول يوم الأحد 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2022، تنتهي الهدنة الإنسانية في اليمن بين الحكومة وجماعة الحوثي، وسط مساع دولية وأممية حثيثة ومتواصلة لإقناع أطراف النزاع بقبول استمرار وقف إطلاق النار لفترة أطول.

وفي 2 أبريل/ نيسان الماضي، بدأت هدنة بين الحكومة الشرعية اليمنية وجماعة الحوثي، تمّ تمديدها مرتين لمدة شهرين في كلّ منهما.

ومؤخرًا، أجرى المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ سلسلة مباحثات مع الجانبين اليمنيين، وأطراف دولية وإقليمية، بهدف تمديد الهدنة وتوسيعها.

ومساء الخميس 29 سبتمبر/ أيلول، غادر غروندبرغ العاصمة اليمنية صنعاء، بعد عقده لقاءات مع قادة الحوثيين استمرّت يومين، دون إعلان نتائجها.

وقال غروندبرغ، في بيان عقب اختتامه الزيارة، إن “تجديد الهدنة وتوسيعها هو ضرورة إنسانية وسياسية”، مشددا على أنها “فرصة لا يمكن أن نضيعها”.

ورأى أن الهدنة “أحدثت أثرا ملموسا على حياة اليمنيين”، وقال: “لدينا الفرصة للبناء على هذه الفوائد وتوسيعها، فالسعي لتحقيق السلام .. يتطلب شجاعة وقيادة من جميع الأطراف”.

وحذر غروندبرغ، من أنه “إذا كانت هناك عودة للحرب، فإننا قد لا نحظى بهذا النوع من الفرص مجددا لفترة طويلة”.

** عقبة ملف الرواتب

رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين مهدي المشاط، أبلغ غروندبرغ خلال لقاء جمعهما في صنعاء، أن جماعته “لن تقبل تجديد الهدنة في اليمن إلا بصرف رواتب الموظفين (في المناطق الخاضعة للحوثيين)” من قبل السلطات الحكومية، وفق وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” التابعة للجماعة.

وبحسب إحصاءات رسمية، فإن هناك نحو نصف مليون موظف رسمي في المناطق الخاضعة للحوثيين، يعانون من انقطاع رواتبهم منذ سنوات جرّاء تداعيات الحرب وانقسام البنك المركزي.

هذه الرواتب انقطعت بعد نقل الحكومة اليمنية البنك المركزي من مقرّه الرسمي في صنعاء إلى العاصمة المؤقتة عدن (جنوب) عام 2016، نتيجة سيطرة الحوثيين على صنعاء.

من جانبها، تشترط الحكومة اليمنية تحويل جميع الإيرادات المالية في المناطق الخاضعة للحوثيين، إلى البنك المركزي في عدن، مقابل تسليم رواتب الموظفين في المناطق الواقعة تحت سيطرة الجماعة.

غير أن جماعة الحوثي تتمسّك بموقف مفاده أن “الرواتب يفترض أن يتمّ تسليمها في جميع أنحاء اليمن، من إيرادات النفط والغاز التي تتحكم بها الحكومة”.

وردا على المشاط، دعا سلطان العرادة عضو مجلس القيادة الرئاسي، الخميس، إلى “ممارسة ضغط دولي على جماعة الحوثي، من أجل صرف رواتب الموظفين في المناطق الخاضعة لها، من عوائد موانئ الحديدة غربي البلاد”.

وخلال لقاء جمعه بالسفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم، في العاصمة السعودية الرياض، أكد العرادة “ضرورة الضغط على المليشيات الحوثية للوفاء بالتزاماتها بموجب الإعلان الأممي (الهدنة)، بما في ذلك فتح طرق تعز (جنوب غرب) وباقي المحافظات، ودفع رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها من عوائد موانئ الحديدة (وهي 3 موانئ يديرها الحوثيون)”، وفق وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”.

** الحديث عن التمديد “غير مجد”!

ووسط التساؤلات الملحّة عما ستؤول إليه الأمور، لم يعلن مجلس القيادة الرئاسي أو الحكومة اليمنية أي موقف رسمي بشأن قبول تمديد الهدنة وتوسيعها من عدمه.

لكن عضو مجلس القيادة الرئاسي عيدروس الزبيدي، قال إن “الحديث عن إعادة تجديد الهدنة في ظل تعنّت المليشيات (الحوثيين) غير مُجدٍ، ولا ينبغي أن يستمر مسلسل منح الفرص للمليشيات الرافضة لدعوات السلام على حساب الشعب”.

وأضاف الزبيدي في بيان، الخميس، أن “مجلس القيادة الرئاسي نفّذ ما عليه من التزامات تجاه الهدنة، وتعاطى بإيجابية مع جهود المجتمع الدولي لتمديدها”.

وسبق أن اتهم المجلس الرئاسي جماعة الحوثي بالتنصل من تنفيذ بنود الهدنة، خصوصا فتح طرق تعز التي يحاصرها الحوثيون منذ العام 2015.

** رغبة دولية في تمديد الهدنة

وعشية انتهاء فترة الهدنة المتفق عليها والتي سبق تمديدها مرتين، تذهب التوقعات إلى أن الاحتمال الأكبر هو تجديد تمديدها للمرة الثالثة على التوالي.

وفي هذا الإطار، يرجّح المحلل السياسي صدام الحريبي، بأن يتم “تمديد الهدنة بضغطٍ دولي”.

وقال في حديث للأناضول، إن “الهدنة سيتم تمديدها، تلك رغبة المجتمع الدولي الذي بات منشغلاً ويريد التفرّغ لإدارة الحرب في أوكرانيا”.

وأردف الحريبي موضحًا، أن “الهدنة لا يقرها الحوثي الذي صرح سابقا بأنه لن يقبل بها فضلا عن تمديدها، ولا غيره”.

وبيّن أن “الدول التي تدير المشهد اليمني هي من تفرض ذلك (الهدنة) من عدمه، خصوصا الولايات المتحدة وبريطانيا، وحتى فرنسا مؤخرا”.

** السيناريو الأوفر حظا

بدوره، يؤكد المحلل السياسي يعقوب العتواني، للأناضول، أن “تجديد للهدنة ما زال هو السيناريو الأوفر حظاً خلال الأيام القادمة”.

ولفت إلى أن ذلك “سيحصل رغم تراجع فرص تمديد الهدنة بسبب إدخال الحوثيين اشتراطات جديدة لتمديدها وعدم إظهار أي نية للتنازلات فيما يخص فتح طرق تعز”.

ويشهد اليمن، منذ أكثر من 7 سنوات، حربًا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *