المغرب وإسرائيل.. التعاون العسكري ثمرة عامين من التطبيع

[ad_1]

الرباط/ الأناضول

– زيارات متبادلة بين مسؤولين عسكريين وتوقيع مذكرات واتفاقيات بشأن مشاريع مشتركة وتعاون في مجال الصناعات الدفاعية
– إعلام إسرائيلي رسمي: إبرام صفقة أسلحة وتوقيع اتفاقية لـ”الدفاع المشترك” غير مسبوقة فيما التزمت الرباط وتل أبيب الصمت

منذ إعلان المغرب وإسرائيل، في 10 ديسمبر/كانون الأول 2020، استئناف علاقاتهما الدبلوماسية، كثف البلدان تعاونهما العسكري بوتيرة متسارعة.

وترصد وكالة الأناضول في هذا الإطار أبرز ملامح التعاون العسكري بين الرباط وتل أبيب منذ عودة علاقاتهما بعد تجميدها من جانب المغرب عقب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في سبتمبر/ أيلول 2000.

وفي 12 سبتمبر 2022، دشنت الرباط مرحلة جديدة نحو تعزيز التعاون العسكري مع تل أبيب، عبر زيارة وصفت بـ”غير المسبوقة” للمفتش العام للقوات المسلحة المغربية (الجيش) بلخير الفاروق إلى إسرائيل، شارك خلالها في مؤتمر دولي حول الابتكار في المجال العسكري.

وفي اليوم التالي، جرت مراسم استقبال رسمية للمسؤول المغربي في مقر قيادة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي بتل أبيب، برئاسة قائد الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي.

وبحسب القيادة العامة للجيش المغربي، في بيان، بحث الفاروق وكوخافي سبل تعزيز التعاون بين الجيشين وتوسيعه ليشمل مجالات التكنولوجيا والابتكار.

وعلى مدار نحو عامين، تبادل المسؤولون العسكريون المغاربة والإسرائيليون الزيارات، وجرى توقيع عدد من مذكرات التفاهم، وأبدى المغرب اهتمامه بإقامة مشاريع مشتركة مع إسرائيل في مجال الصناعات الدفاعية.

** مذكرة رائدة

نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، وقّعت إسرائيل والمغرب مذكرة تفاهم أمنية خلال زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الأولى إلى الرباط، بهدف تنظيم التعاون الاستخباراتي والمشتريات الأمنية والتدريب المشترك.

ووفق موقع “تايمز أوف إسرائيل” الإخباري آنذاك فإن “هذا أول اتفاق من نوعه بين إسرائيل ودولة عربية”.

وحينها، قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن غانتس والوزير المغربي المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي وقّعا “مذكرة تفاهم دفاعية رائدة”.

** صفقة أسلحة

ولم تُشر وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى “بيع أسلحة” للمغرب، كما لم تُلقِ الضوء على تفاصيل الاتفاق.

لكن سائل إعلام إسرائيلية، بينها هيئة البث وموقع “إسرائيل 24” (حكوميان) والقناة 12 (خاصة)، تحدثت عن تفاصيل صفقة سلاح تبيع تل أبيب بموجبها صناعات عسكرية متطورة للرباط.

وأفادت بأن الجانب الأهم في الاتفاقية لا يتمثل في “صفقة السلاح”، بل في الاتفاق على “التعاون الأمني والدفاع المشترك” غير المسبوق بين إسرائيل ودولة عربية.

وتحت عنوان “هذه هي الأسلحة التي سيحصل عليها المغرب من إسرائيل”، ذكر موقع “إسرائيل 24″، في 25 نوفمبر 2021، تفاصيل الصفقة.

وقال الموقع (حكومي) إن “عملية بيع الأسلحة الإسرائيلية للمغرب ستشمل طائرات بدون طيار وأنظمة مضادة للصواريخ، وتحديث بعض طائراته المقاتلة بتقنيات إسرائيلية ونقل تكنولوجيا لتطوير وتصنيع أنواع محددة من المُسيّرات محليا وشراء نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي باراك 8 ودراسة إمكانية تطوير مقاتلات F5”.

ووصفت القناة “12” الإسرائيلية (خاصة) ما جرى بأنه “حدث مذهل من الناحية الاستراتيجية”، وكشفت في 25 نوفمبر 2021، عن توقيع إسرائيل والمغرب صفقة أسلحة بمئات الملايين من الدولارات.

وتابعت: “حضر ممثلو حكومة الرباط إلى الاجتماعات مع غانتس وبحوزتهم لائحة محترمة للأسلحة التي أرادوا شرائها: الطائرات بدون طيار ورادارات وأنظمة اعتراض المُسيّرات وتحييدها وتحديث طائرات F5 التي تستخدمها القوات الجوية المغربية”.

ورسميا، لم تؤكد إسرائيل ولا المغرب نبأ صفقة الأسلحة، كما لم ينفيها البلدان.

** خطة عمل مشتركة

وفي 25 مارس/ آذار الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي توقيع مذكرة تعاون عسكري مع المغرب خلال أول زيارة عسكرية رسمية إسرائيلية إلى المملكة.

وقال الجيش، في بيان، إن التوقيع جاء خلال زيارة كل من رئيس هيئة الاستراتيجية والدائرة الثالثة بالجيش تال كالمان وقائد لواء العلاقات الخارجية آفي دافرين وقائد لواء التفعيل في هيئة الاستخبارات (لم يكشف هويته) إلى المغرب.

وأفاد بأن هؤلاء القادة التقوا المفتش العام للقوات المسلحة المغربية بلخير الفاروق، واتفق الجانبان على “عقد لجنة عسكرية مشتركة للتوقيع على خطة عمل مشتركة، كما تم بحث فرص المشاركة في تمارين دولية مشتركة”.

** “الأسد الإفريقي”

وفي 3 يوليوز/ تموز الماضي، أعلن رئيس البعثة الإسرائيلية في المغرب دافيد غوفرين (استدعته تل أبيب بسبب شبهة فساد وتحرش جنسي بداية سبتمبر 2022)، مشاركة بلاده لأول مرة في مناورات “الأسد الإفريقي 2022” في المغرب بين 20 و30 يونيو/حزيران الماضي.

وقال غوفرين، عبر حسابه بـ”تويتر”: “لأول مرة بالمغرب شارك ممثل وزارة الدفاع الإسرائيلية وضباط من الجيش الإسرائيلي الخميس 30 يونيو، بصفتهم مراقبين في المناورة العسكرية الدولية “الأسد الإفريقي 2022″ بقيادة القيادة الإفريقية للجيش الأمريكي (أفريكوم) والجيش الملكي المغربي”.

واعتبر “مشاركة إسرائيل في هذه العملية خطوة جديدة وإضافية من شأنها توطيد العلاقات الأمنية بين وزارتي الدفاع وجيشي المغرب وإسرائيل”.

ولم يصدر أي تعقيب رسمي من المغرب بشأن تصريحات غوفرين.

و”الأسد الإفريقي” تمرينات عسكرية مشتركة ينظمها الجيشان المغربي والأمريكي سنويا، وتعدّ أكبر مناورات عسكرية في إفريقيا.

** مشاريع مشتركة

وفي 20 يوليوز/ تموز الماضي، أعلن الجيش المغربي اهتمامه بإقامة مشاريع مشتركة مع إسرائيل في مجال الصناعات الدفاعية.

والتقى آنذاك الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي مع رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي في الرباط. وكانت هذه أول زيارة رسمية يجريها كوخافي للمغرب واستمرت ثلاثة أيام.

وقالت قيادة القوات المسلحة المغربية، عبر بيان، “في مجال الدفاع، وفي أفق إرساء أسس الصناعة الدفاعية المحلية، أكد لوديي اهتمام البلاد لإقامة مشاريع مشتركة في مجال الصناعات الدفاعية بالمغرب”.

وإثر استئناف العلاقات بين البلدين، تم افتتاح مكتب للاتصال الإسرائيلي في المغرب، خلال زيارة قام بها وزير الخارجية يائير لابيد إلى الرباط في أغسطس/ آب الماضي.

والمغرب توقع اتفاقا لاستئناف تطبيع العلاقات مع إسرائيل خلال عام 2020، بعد تطبيع الإمارات والبحرين والسودان، فيما ترتبط مصر والأردن باتفاقيتي سلام مع إسرائيل منذ 1979 و1994 على الترتيب.‎



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *