البوليساريو عبارة عن 40 خيمة فوق التراب الجزائري

[ad_1]

رئيسة الكونغرس البيروفي: البوليساريو عبارة عن 40 خيمة فوق التراب الجزائري
صورة: مواقع التواصل الاجتماعي

هسبريس – يوسف يعكوبيالجمعة 30 شتنبر 2022 – 16:00

في كلمة قوية، وجّهت ماريا ديل كارمن ألفا، رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في برلمان جمهورية ‎البيرو، انتقادات شديدة اللهجة إلى سياسة الرئيس البيروفي الحالي بيدرو كاستيو، الداعمة لجبهة “البوليساريو” الانفصالية، مبدية قلقها إزاء ما وصفته بـ”عدم ثبات وعدم جدية السياسة الخارجية لبلادها”، في إشارة منها إلى تغيير بلادها لموقفها تجاه سحب الاعتراف بـ”البوليساريو” ودعم الوحدة الترابية للمملكة، خلال العام الواحد.

وقالت المسؤولة السياسية البيروفية، التي ترأس الكونغرس البيروفي، في كلمة لها خلال اجتماع للجنة الخارجية: “لا أعرف لماذا اعترفت البيرو بـ’الجمهورية الصحراوية’ المزعومة؛ وكلنا نعلم أنهم مجرد جماعة رُحل (nomades) في 40 خيمة فوق التراب الجزائري وغير معترف بها من قبل الأمم المتحدة، ولا من طرف الدول العربية”.

وأردفت ديل كارمن ألفا، التي بدت غاضبة بشكل واضح من طريقة التعامل مع هذا الملف في بلدها خلال الآونة الأخيرة، أن «لا أحد يعترف بالبوليساريو… ولا أفهم لماذا قامت البيرو بذلك»، قبل أن تثير مخاوف أخرى للمنتخبين البرلمانيين في البيرو بشأن هذه القضية، مذكرة بأن بلادها غيّرت موقفها من البوليساريو 3 مرات على الأقل في عام واحد تحت رئاسة بيدرو كاستيو.

ماريا ديل كارمن صبّت جام انتقاداتها، ضمن حديثها لأعضاء اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية، من خلال التأكيد على أن “بلادها ظلت حبيسة الماضي”، موضحة أن “العالم لم يعد عالقا في عام 1984؛ بل إن السياسة الخارجية قد تغيرت، وأنه منذ ذلك الوقت سقط جدار برلين وانهار الاتحاد السوفيتي”، على حد تعبيرها.

رئيسة الكونغرس البيروفي عادت إلى هذه القضية؛ لأنها، حسبها، “تعكس صورة سيئة للبيرو على الصعيد الدولي”، منبهة من أن “البلد يعاني بالفعل من أزمات داخلية، وهذا التناقض في مواقف الدولة الذي يبصم سياستها الخارجية يجعل منها دولة تفتقر إلى الجدية والموثوقية” في نظر المنتظم الدولي.

ويبدو أن البرلمان البيروفي غير راض تماما عن تطورات السياسة الخارجية للبلاد تجاه قضية الوحدة الترابية للمغرب. كما أن ميغيل أنخيل رودريغيث ماكاي، وزير خارجية البيرو، لم يكد يكمل شهرين في منصبه حتى غادره مستقيلا قبل منتصف شتنبر 2022؛ في خطوة يرجح أنه أقدم عليها إثر خلافات بينه وبين رئيس البلاد.

وتسارعت هذه التطورات الأخيرة في ظل حديث وسائل إعلام محلية عن علاقة مباشرة لقرار استقالة ماكاي بـ”عدم التفاهم بين كاستيو ورئيس دبلوماسيته حول قطع العلاقات مع جبهة “البوليساريو” واعتراف خارجية البيرو في منتصف غشت الماضي بالوحدة الترابية للمملكة المغربية”، التي لم تتأخر حينها في الرد عبر بلاغ رسمي لوزارة الخارجية تضمن “تقدير وإشادة المغرب بالقرار البيروفي، الذي يفتح صفحة جديدة في العلاقات مع هذا البلد الصديق”.

البوليساريو البيرو ماريا ديل كارمن ألفا

[ad_2]
مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

الأمم المتحدة تحقق حول القمع في إيران

[ad_1] هسبريس خارج الحدود صورة: أ.ف.ب هسبريس – أ.ف.بالخميس 24 نونبر 2022 – 16:43 أجاز …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *