لقاءات تهتم بالسياسات الثقافية الجهوية

[ad_1]

لقاءاتٌ تشاورية جهوية تسائل السياسات الثقافية الجهوية وحضور الشباب فيها، من المرتقب أن تنطلق ابتداء من شهر أكتوبر إلى حدود شهر أبريل من السنة المقبلة 2023، في ثلاث جهات مغربية هي درعة – تافيلالت ومراكش – آسفي وسوس – ماسة.

من المرتقب أن يصدر عن هذه اللقاءات التشاورية الجهوية تقريرٌ حول “الشباب والسياسات الثقافية في المغرب”، يعده “المركز المغربي للشباب والتحولات الديمقراطية”.

وتنظم هذه اللقاءات التشاورية في سياق المرحلة الثانية من مشروع “الأكاديمية الشبابية للسياسات الثقافية بالمغرب” الذي ينفذه المركز بشراكة مع مؤسسة فريدريش إيبرت لمدة ثلاث سنوات (2022-2024)، قصد الإسهام “في فتح نقاش عمومي حول السياسات العمومية الموجهة إلى الشباب في المجال الثقافي على المستوى الوطني والجهوي، وتمكين الجمعيات والديناميات الشبابية التي تعمل في مجال الثقافة من المرجعيات والمفاهيم والميكانيزمات اللازمة للترافع حول السياسات العمومية في المجال الثقافي”.

كما تتوخى هذه المبادرة “رسملة التجارب والمبادرات والديناميات الشبابية التي تشتغل في المجال الثقافي، والترافع من أجل إقرار سياسات عمومية موجهة إلى الشباب في المجال الثقافي، وإدماج الأبعاد الثقافية المتنوعة في البرامج والمناهج التعليمية”.

ووفق بلاغ صادر عن اللقاءات الجهوية، فإنها تطمح إلى “خلق دينامية جديدة على المستوى الجهوي لتقييم مستويات حضور الثقافة في السياسات العمومية الجهوية من خلال تشخيص واقع الثقافة والسياسات الثقافية جهويا، ومساءلة مدى حضور الشباب في هذه السياسات”.

كما تطمح اللقاءات إلى “تقييم الأدوار التي يلعبها الفاعل الترابي والمجتمع المدني والديناميات الشبابية في إعداد وتقييم سياسة ثقافية جهوية تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الثقافية المحلية والجهوية، وأشكال التعبيرات الثقافية الجديدة للشباب، كما تولي أهمية قصوى للثقافة باعتبارها رافعة أساسية للتنمية المحلية من خلال الأدوار التي يمكن أن تلعبها الثقافة في ضمان فرص الشغل للشباب”.

وتتطلع هذه اللقاءات التشاورية، أيضا، إلى “التعرف عن قرب على التجارب والمبادرات والديناميات الشبابية المحلية والجهوية التي تشتغل في المجال الثقافي”.

تجدر الإشارة إلى أن المركز المغربي للشباب والتحولات الديمقراطية “منظمة غير حكومية مستقلة وغير ربحية تأسست يوم 5 أبريل 2014″، وتسعى إلى “نشر قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والمواطنة داخل المجتمع المغربي”، وتهدف إلى “دعم المشاركة المجتمعية للشباب، وتأهيلهم معرفيا للمساهمة في التحول الديمقراطي بالمغرب”.

[ad_2]
مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

جيهان كيداري تطل على الجمهور بعمل جديد

[ad_1] هسبريس فن وثقافة صورة: منير امحيمدات هسبريس – منال لطفيالجمعة 25 نونبر 2022 – …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *