لبنان.. استمرار وصول ضحايا “مركب الموت” وناجية تخسر جنينها

[ad_1]

طرابلس/ وسيم سيف الدين/ الأناضول

في اليوم الرابع ما تزال أجواء الحزن تخيم على بلدات لبنانية عديدة بعد غرق مركب لمهاجرين غير نظاميين قبالة شواطئ مدينة طرطوس السورية، لتبدأ رحلة جديدة من العذاب في انتظار وصول جثث الضحايا والبحث عن المفقودين.

وأمام معبر العريضة (شمال) بين لبنان وسوريا، ينتظر عدد كبير من الأهالي وصول الناجين وضحايا المركب الذي غرق في المياه الإقليمية السورية بينما كان متجها نحو أوروبا.

وقال رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللبنانية (حكومية) اللواء محمد خير، في تصريح لصحفيين عند المعبر، إن ثلاث جثث ستصل الأحد إلى لبنان، والأهالي سيتعرّفون على ثلاث جثث أخرى، ويوجد 94 ضحية حتى الساعة.

وحتى الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش الأحد لم يُعلن عن حصيلة جديدة للضحايا.

وردا على سؤال بشأن عدد من كانوا على متن المركب، قال “خير” إن “صاحب المركب لا يعلم عدد الأشخاص الذين حاول تهريبهم”.

ووصل ناجيان إلى مستشفى مدينة طرابلس الحكومي شمالي لبنان، الأحد، وهما دعاء خالد عبد المولى وزوجها زين الدين نديم حمد، بحسب مراسل الأناضول.

والتقى مراسل الأناضول الناجية دعاء (22 عاما)، وهي متزوجة منذ ثلاثة أشهر وحامل وتم إدخالها إلى غرفة العمليات لإجراء عملية جراحية لإخراج جنينها الميت من بطنها.

وقالت دعاء للأناضول إنهم كانوا حوالي 150 شخصا على متن المركب توفي منهم أكثر 90.

فيما أكملت أمها وهي تبكي: “أنا أمها.. الناس تذهب ضحية جشع المهربين بالمال”.

وتوجه محمد، شقيق دعاء، إلى من يريدون الهجرة بهذه الطريقة لسوء الوضع في لبنان قائلا: “لا ترموا أنفسكم للموت”.

ووصف رحلة المركب بـ”رحالة الموت عندما يكون الشخص ذاهبا إلى المجهول”.

وتابع: “شقيقتي كانت برفقة زوجها الذي نجا وهو بصحة جيدة، لكن الأمن أوقفه عند دخول الأراضي اللبنانية للتحقيق معه، بينما شقيقتي وضعها الصحي حرج”.

فيما دعت كوثر، وهي شقيقة دعاء، إلى عدم الذهاب عبر مراكب الهجرة في البحر، مشددة على أن “المهربين يكذبون على الناس ويهموهم بأشياء غير صحيحة”.

وقالت للأناضول إنهم لم يكونوا على علم بهجرة شقيقتهم وزوجها.

وأوضحت أن وضع شقيقتها “سيئ وطرحت الجنين.. تزوجت منذ ثلاثة أشهر وهي حامل منذ شهرين، ولكن ماذا نفعل ذهب جنينها”.

وأعلن الجيش اللبناني توقيف مشتبه به في عملية التهريب التي أسفرت عن أعلى حصيلة ضحايا منذ بدء ظاهرة الهجرة غير النظامية انطلاقا من لبنان.

والسبت، أفادت الهيئة العليا للإغاثة بارتفاع حصيلة ضحايا غرق المركب في المياه الإقليمية السورية إلى 94 قتيلا، إضافة إلى 20 ناجيا يتلقّون العلاج في المستشفى.

وأعلنت السلطات اللبنانية، الخميس، غرق مركب على متنه لبنانيون وغير لبنانيين، قبالة ساحل طرطوس في سوريا، بعدما انطلق من شمالي لبنان باتجاه سواحل أوروبا.

ووفق وسائل إعلام لبنانية فإن المركب انطلق قبل أيام من شاطئ مدينة المنية شمالي لبنان وعلى متنه أكثر من 100 شخص من اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين.

ولا تمثل الهجرة غير النظامية ظاهرة جديدة في لبنان الذي شكل منصة انطلاق للاجئين، خصوصا السوريين والفلسطينيين، باتجاه دول الاتحاد الأوروبي بحثا عن حياة أفضل.

وتزايدت وتيرة هذه الهجرة على وقع انهيار اقتصادي يعصف بلبنان منذ نحو ثلاث سنوات، وهي أزمة صنفها البنك الدولي من أشد ثلاث أزمات في العالم منذ خمسينيات القرن التاسع عشر.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



[ad_2]
مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

تركيا رائدة في تطوير التجارة الحلال

[ad_1] إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول لطيفة البوعبدلاوي مديرة المركز الإسلامي لتنمية التجارة:– …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *