حكومة اليمن ترحب بتعهدات المانحين لإنقاذ خزان “صافر” النفطي

اليمن /الأناضول

رحبت الحكومة اليمنية، الخميس، بإعلان الأمم المتحدة تلقيها تعهدات كافية لإنقاذ خزان النفط “صافر” المتهالكة والعائمة قبالة السواحل الغربية للبلاد.

جاء ذلك في تصريحات لوزير المياه والبيئة اليمني توفيق الشرجبي، أوردتها وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

وقال الشرجبي: “نرحب بإعلان الأمم المتحدة تلقي تعهدات والتزامات كافية لتنفيذ عملية الإنقاذ الطارئة لخزان صافر النفطي العائم قبالة سواحل الحديدة”.

وأشاد “بالجهود الناجحة التي بذلتها الأمم المتحدة في عملية حشد التمويل اللازم لتنفيذ المرحلة الأولى من خطتها المنسقة للتعامل مع التهديد البيئي الخطير في البحر الأحمر”.

ولفت أن “هذه الجهود الأممية ستسهم في تفادي كارثة بيئية هي الأسوأ منذ قرون”.

ودعا “المانحين الذين تعهدوا بتمويل العملية إلى الإسراع في تنفيذ تعهداتهم لتفادي الكارثة الوشيكة”.

والأربعاء، قال المنسق الإنساني الأممي باليمن ديفيد غريسلي: “اليوم تعهد لنا المانحون الدوليون بسخاء بجمع كل المبلغ المطلوب وقيمته 75 مليون دولار للبدء في عملية طوارئ لنقل النفط من الناقلة المتحللة صافر إلى سفينة آمنة”.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي في نيويورك، أنه “اعتبارا من 18 سبتمبر (أيلول الجاري)، تم صرف 59 مليون دولار”.

و”صافر” وحدة تخزين وتفريغ عائمة راسية على بعد 60 كيلومترا شمال ميناء الحديدة (خاضع لسيطرة جماعة الحوثي).

وتعود ملكية السفينة لشركة النفط الحكومية “صافر لعمليات إنتاج واستكشاف النفط”، وكانت قبل الحرب تستخدم لتخزين النفط الوارد من الحقول المجاورة لمحافظة مأرب (وسط) وتصديره.

وبسبب عدم خضوعها لأعمال صيانة منذ عام 2015 كأحد تداعيات الحرب، أصبح النفط الخام (1.148 مليون برميل) والغازات المتصاعدة تمثل تهديدا خطيرا للمنطقة، وتقول الأمم المتحدة إن السفينة “قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة”.

ومنذ أكثر من 7 سنوات، يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.




مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

جدل بين الحكومة الإسرائيلية والمعارضة حول اتفاق محتمل مع لبنان

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول أيدت الحكومة الإسرائيلية اقتراحا أمريكيا لترسيم الحدود البحرية مع لبنان في وقت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.