المغرب يؤكد دعم قضية فلسطين تأسيسا على حل الدولتين

نيويورك / محمد طارق / الأناضول

أعلن المغرب ثبات موقفه الداعم للقضية الفلسطينية تأسيسا على حل الدولتين المتوافق عليه دوليا.

جاء ذلك في كلمة رئيس الحكومة عزيز أخنوش التي ألقاها في وقت متأخر الثلاثاء بتوقيت نيويورك، بمناسبة افتتاح أسبوع المناقشات رفيعة المستوى للدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في المقر الدائم للمنظمة الدولية، بمشاركة رؤساء وزعماء أكثر من 110 دول.

وقال أخنوش: “نجدد ثبات الموقف المغربي الداعم للقضية الفلسطينية تأسيسا على حل الدولتين المتفق عليه دوليا”.

وأضاف: “التشبث بالمفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، هو السبيل الوحيد للوصول إلى حل نهائي ودائم وشامل للصراع”.

وتابع: “لن يدخر المغرب جهدا في صيانة الهوية التاريخية العريقة لمدينة القدس الشريف (…) واحترام حرية ممارسة الشعائر الدينية لأتباع الديانات السماوية الثلاث وحماية حرمة المسجد الأقصى المبارك”.

وحول النزاع على إقليم الصحراء، قال رئيس الحكومة المغربية إن بلاده “تجدد التزامها بإيجاد حل سياسي نهائي للنزاع الإقليمي”.

وأوضح أن الحل “يستند إلى المبادرة المغربية للحكم الذاتي كحل وحيد (…) وفي إطار الوحدة الترابية والسيادة الوطنية للمملكة”.

وأعرب أخنوش عن “بالغ قلق المملكة المغربية إزاء الوضع الإنساني الكارثي لسكان مخيمات تندوف (أقصى جنوب غربي الجزائر​​​​​​​)”.

​​​​​​​ويشهد إقليم الصحراء نزاعا بين المغرب وجبهة “البوليساريو” منذ إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده بالمنطقة عام 1975، وتحول إلى مواجهة مسلحة توقفت عام 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

وتصر الرباط على أحقيتها في الإقليم، وتقترح كحل حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، فيما تطالب “البوليساريو” بتنظيم استفتاء لتقرير المصير وهو طرح تدعمه الجزائر، التي تستضيف لاجئين من الإقليم.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.




مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

جدل بين الحكومة الإسرائيلية والمعارضة حول اتفاق محتمل مع لبنان

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول أيدت الحكومة الإسرائيلية اقتراحا أمريكيا لترسيم الحدود البحرية مع لبنان في وقت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.