مستعدون لحل تفاوضي بشأن الحدود مع طاجيكستان

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول

أعلن رئيس قرغيزيا صدر جباروف، الثلاثاء، استعداده لإيجاد حل تفاوضي مع طاجيكستان حول نزاعات البلدين الحدودية.

جاء ذلك في كلمته بمناسبة افتتاح أسبوع المناقشات رفيعة المستوى للدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في المقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك، بمشاركة رؤساء وزعماء أكثر من 110 دول، بينهم الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

وقال جباروف: “نحن على أتم استعداد لحل نزاعاتنا الدولية بالوسائل السلمية، والامتناع عن التهديد باستعمال القوة أو استخدامها ضد وحدة الأراضي أو الاستقلال السياسي لأية دولة”.

وأضاف: “سافرت إلى مدينة دوشانبي (عاصمة طاجيكستان) في يونيو (حزيران) من العام الماضي، والتقيت الرئيس الطاجيكي (إمام علي رحمن) في محاولة لإيجاد حلول مقبولة للطرفين”.

وتابع جباروف: “من أجل شعبي أنا على استعداد لقضاء ليس فقط عشر ساعات من المفاوضات كما حدث في تلك المقابلة، بل أي وقت مطلوب لحل هذه المشكلة بشكل نهائي”.

ومتحدثا عن التطورات الأخيرة على حدود بلاده مع طاجكستان، أضاف الرئيس القرغيزي: “رغم كل المفاوضات والاتفاقات السابقة، هاجم الجانب الطاجيكي بسوء نية الحدود والأعيان المدنية على طول محيط الحدود القرغيزية والطاجيكية”.

وتابع أنه تم إجلاء نحو 240 ألف مدني من المناطق السكنية الحدودية وتُقدم لهم الآن المساعدات اللازمة.

وزاد: “نشعر بحزن عميق بسبب الاعتداءات المسلحة غير المبررة من قبل طاجيكستان ، على الرغم من وجود اتفاقيات والتزامات دولية تم وضعها بين بلدينا”.

ومضى قائلا: “منذ بداية العمل على تسوية المشاكل الحدودية بين البلدين، تصرف الجانب القرغيزي دائمًا في امتثال كامل لالتزاماته الدولية، بما في ذلك الالتزامات الثنائية، وأجرى مفاوضات بطريقة بناءة، وقدم حلاً وسطاً مفيداً للطرفين”.

وأضاف: “نحن مقتنعون أنه يجب حل جميع المشاكل الداخلية والحدودية على طاولة المفاوضات”.

وأعرب أيضا عن “خالص امتنانه” لمنظومة الأمم المتحدة والدول الشريكة على تضامنهم ودعمهم.

ووقعت قرغيزيا وطاجيكستان بروتوكولا لإنهاء الاشتباكات الحدودية التي حصدت أرواح عشرات الأشخاص، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام القرغيزية، الثلاثاء.

وذكرت وكالة الأنباء القرغيزية، أنه تماشيا مع الاتفاقات السابقات بشأن وقف إطلاق النار وخفض التصعيد، تنص الاتفاقية الموقعة في وقت متأخر من يوم الاثنين على إنهاء تام للأعمال العدائية، وسحب القوات والمعدات العسكرية إلى مراكز عملها الدائمة، والتفتيش المشترك للمراكز الحدودية ومراكز القيادة، وإجراء تحقيق شامل في الاشتباكات المسلحة.

واندلعت اشتباكات في منطقة متنازع عليها من الحدود في منطقة باتكين بقرغيزستان يوم 14 سبتمبر / أيلول واتهم الجانبان بعضهما البعض بخرق الهدنة.

وفي الأسبوع الماضي، التقى رئيس طاجيكستان إمام علي رحمان ورئيس قرغيزيا جاباروف في قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند بأوزبكستان واتفقا على حل النزاع عن طريق الدبلوماسية.

وتمتد الحدود بين طاجيكستان وقرغيزيا نحو ألف كيلومتر، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي بقيت عشرات المناطق الحدودية محل نزاع بين البلدين.

وفي 21 مايو/ أيار 2021، أعلنت قرغيزيا إغلاق كافة المعابر الجمركية مع طاجيكستان إلى حين حل مشكلة الحدود.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.




مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

السودان.. إضراب عمال الكهرباء يراكم الأزمات

الخرطوم / نازك شمام / الأناضول – عدة إضرابات خاضها عمال الكهرباء في سبتمبر– تم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.