علماء فلك في أوكرانيا يلاحظون أجساما طائرة مجهولة! | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW

أصبحت الأجسام الطائرة المجهولة، أو الصحون الطائرة كما يطلق عليها شعبيا، موضوع نقاش عام، مع وجود العديد من البلدان التي تسعى وراء اكتشاف حقيقة هذه الظاهرة الغريبة. وآخر من انضم إلى هذه الموجة هي  أوكرانيا ، التي أصبح مجالها الجوي مضيفا للأطباق الطائرة في الأشهر الأخيرة كما يبدو.

وفقا لتقرير جديد صادر عن المرصد الفلكي الرئيسي التابع للأكاديمية الوطنية للعلوم في  أوكرانيا ، تمتلئ السماء فوق كييف بالأجسام الطائرة المجهولة (UFOs)، والتي يسميها العلماء “الأشباح”، عبارة عن جسم أسود لا ينبعث منه إشعاعات، بل يمتص كل الإشعاع الذي يسقط عليه.

وكان علماء الفلك من كييف قد راقبوا الأجواء فوق المدينة بكاميرات خاصة ولاحظوا ظهور العديد من الأجسام الطائرة المجهولة، التي يصعب تفسيرها.

وبحسب ما نشره موقع (شتيرن) الألماني، قال التقرير إنه باستخدام كاميرات تمت معايرتها بشكل خاص في محطتين للأرصاد الجوية في كييف وفيناريفكا، وهي قرية تبعد حوالي 75 ميلاً (120 كيلومترا) جنوباً، لاحظ علماء الفلك عشرات الأجسام “التي لا يمكن تحديدها علميا على أنها ظواهر طبيعية معروفة”.

وورد في التقرير ما قاله علماء الفلك الذين لاحظوا الأجسام الطائرة المجهولة قولهم: “نراها في كل مكان”، وأضافوا: “نلاحظ عددا كبيرا من الأشياء التي لا تتضح طبيعتها”.

فيما يلي مشاركة أحد مستخدمي تويتر لصورة في تغريدة على حسابه الخاص في تويتر حول التقرير: 

يذكر أن  البنتاغون  بات مهتما بالأطباق الطائرة وأنشأ لذلك مكتبا لتتبع الظواهر الجوية المجهولة غير المحددة في الفضاء والهواء، أو تحت الماء، أو حتى تلك التي يبدو أنها تتنقل بين هذه المجالات. ويعرف المكتب باسم (مكتب حل جميع المجالات الشاذة)، أو “AARO”، الذي تتمثل مهمته في مزامنة جهود وزارة الدفاع والوكالات الفيدرالية الأمريكية الأخرى لتحديد وإسناد الأشياء في المجال الجوي للمصالح العسكرية التي تهدد سلامة الطيران والأمن القومي، بحسب ما نشره موقع (لايف ساينس) الأمريكي.

وبالنسبة لعلماء الفلك الأوكرانيون، فقد قسموا ملاحظاتهم بعد مراقبة الأجواء فوق العاصمة كييف، إلى فئتين: الكونيات والأشباح. ووفقا للتقرير الصادر عن المرصد الفلكي الرئيسي التابع للأكاديمية الوطنية للعلوم في أوكرانيا، فإن الكونيات هي أجسام مضيئة أكثر إشراقا من سماء الخلفية. وقد تم تمييز هذه الأشياء بأسماء الطيور مثل “سريع” و “فالكون” و “نسر”، وقد لوحظ أنها تحلق منفردة وكذلك في “أسراب”، في حين أن الأشباح بحسب ما أوضحه الفريق، على النقيض من ذلك، هي أجسام مظلمة، وعادة ما تظهر “سوداء بالكامل”، كما لو كانت تمتص كل الضوء الساقط عليها.

وبينما كانت الولايات المتحدة قد اقترحت في وقت سابق وحذرت من أن بعض الأجسام الطائرة يمكن أن تكون تقنية عسكرية متطورة من دول أخرى، وخاصة الصين وروسيا. إلا أن العلماء يؤكدون: “لقد لاحظنا عددا كبيرا من الأشياء التي لم يتضح مصدرها”.

ر.ض




مصدر الخبر DW

About bourbiza mohamed

Check Also

علماء يتحدثون عن تزايد احتمالات العثور على حياة خارج الأرض | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW

هل توجد حياة خارج الأرض؟ لايزال السؤال مطروحا بشدة في أوساط علماء الفلك دون إجابة. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.