الجيش الإسرائيلي يُصيب 6 فلسطينيين ويهدم منشآت بالضفة

رام الله/عوض الرجوب/الأناضول

أُصيب 6 فلسطينيين خلال مواجهات جرت اليوم الإثنين في الضفة الغربية، بين الجيش الإسرائيلي ومستوطنين من جهة، ومواطنين فلسطينيين من جهة ثانية.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومي)، في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه، إن طواقمه تعاملت مع 6 إصابات جراء “اعتداءات مستوطنين وجيش الاحتلال” في بلدة حُوّارة جنوبي مدينة نابلس (شمال)، وجرى علاجهم ميدانيا.

وذكر أن الإصابات هي “٣ حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، واعتداء بالضرب، وحالتا حروق نتيجة الرش بغاز الفلفل”.

وقال شاهد عيان لوكالة الأناضول إن مستوطنين إسرائيليين يرافقهم الجيش نظّموا مسيرة “استفزازية” راجلة وسط بلدة حوّارة، فحاول فلسطينيون اعتراضهم، لكنّ الجيش اعتدى على الفلسطينيين وفرقهم بالقنابل الغازية.

ووفق الشاهد فإن الجنود انتشروا بكثافة في بلدة حوّارة ومنعوا الصحفيين من التصوير، وأزالوا أعلاما فلسطينية كانت ملعقة على أعمدة الكهرباء.

ويخترق بلدة حوارة، شارع مشترك يسلكه الفلسطينيون والمستوطنون، وتتكرر فيه الاحتكاكات والمواجهات.

إلى ذلك، هدم الجيش الإسرائيلي منشآت مدنية فلسطينية بمحافظة أريحا (وسط شرق).

وقال منسق منظمة البيدر للدفاع عن حقوق البدو (غير حكومية)، حسن مليحات لوكالة الأناضول إن الجيش الإسرائيلي داهم تجمع “عرب الرشايدة” جنوب غرب مدينة أريحا قرابة الساعة الخامسة فجرا.

وأضاف أن الجيش هدم ثلاث منشآت سكنية وملحقاتها من بركسات (غرف مصنوعة من الصفيح)، مخصصة لإيواء الماشية وأعلافها.

وذكر أن المساحة الإجمالية للمنشآت المهدومة تتجاوز 450 مترا مربعا، وكانت تؤوي 18 فردا بينهم 8 أطفال، وجدوا أنفسهم في العراء بعد هدمها.

بدورها، أفادت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا” أن الجيش الإسرائيلي اعتقل الليلة الماضية وفجر الإثنين 20 فلسطينيا من عدة محافظات بالضفة الغربية.

من جانبها، حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية من أن التصعيد الإسرائيلي قد يفجّر الصراع.

وأضافت في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه: “تصعيد جرائم الاحتلال وانقلابه على الاتفاقيات الموقعة يهدد بتفجير ساحة الصراع”.

وأدانت “بأشد العبارات انتهاكات وجرائم الاحتلال وأذرعه المختلفة ضد المواطنين الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم ومنازلهم ومقدساتهم”.

وطالبت مجلس الأمن الدولي بـ “تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه معاناة شعبنا، ووقف سياسة الكيل بمكيالين والانتصار للقانون الدولي واحترام وضمان احترام قرارات الشرعية الدولية، واتخاذ ما يلزم من الإجراءات لتنفيذها فوراً قبل الانفجار الكبير”.

ووفق معطيات الأمم المتحدة قتل الجيش الإسرائيلي 81 فلسطينيا، وأصاب 7280، وهدم 603 مبان بالضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، منذ مطلع 2022 وحتى 12 سبتمبر/أيلول الجاري.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.




مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

بلح غزة.. قلق فلسطيني من سوسة النخيل وتغير المناخ

غزة / نور أبو عيشة / الأناضول ـ أدهم البسيوني متحدث وزارة الزراعة في غزة: …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.