الفئات الشابة من الجالية تحس بالغربة


كشفت نتائج دراسة حديثة أجراها المعهد الدولي لتسويق الآراء الفرنسي أن أكثر 82% من الشباب المغاربة المقيمين في إسبانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا يشعرون بأنهم أجانب في بلدان إقامتهم.

ووفقًا لهذه الدراسة التي تمت بشراكة مع مجلس الجالية المغربية بالخارج، وتم إجراؤها بين 1433 شابًا تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عامًا، ومعظمهم يقيمون في هولندا (84٪)، وفرنسا (80٪)، وبلجيكا (79٪)، وإسبانيا (70٪)، وألمانيا (67٪) وإيطاليا (60٪)، فإن 82% يُنظر إليهم على أنهم أجانب، سواء في بلد إقامتهم أو في المغرب.

وشددت الدراسة على أن هذا التصور محسوس أكثر بين الشباب المغاربة المقيمين بإيطاليا (92٪) وألمانيا (91٪) وإسبانيا وهولندا (82٪).

وفي إسبانيا، 80٪ من المغاربة المقيمين بالخارج يحملون الجنسية المغربية، وأكملوا دراساتهم الابتدائية أو الثانوية في المغرب، بينما 40٪ يحملون الجنسية الإسبانية.

وتشير الدراسة إلى أن 86٪ في فرنسا يحملون جنسية هذا البلد، لأنهم تابعوا فيه الجزء الأكبر (50٪) من تعليمهم العالي. وفي إيطاليا، 29٪ فقط من المغاربة المقيمين بالخارج الذين شملهم الاستطلاع يحملون الجنسية الإيطالية، مقارنة بـ 82٪ في ألمانيا، و88٪ في بلجيكا و99٪ في هولندا.

ومن حيث اللغة المحلية التي يتم التحدث بها، تضيف الدراسة التي كانت بتعاون مع مجلس الجالية، فإن المغاربة المقيمين بالخارج من إيطاليا هم في أسفل هذه الفئة، بنسبة 57٪، متخلفين كثيرًا عن المغاربة المقيمين بالخارج من فرنسا (94٪) وألمانيا (97٪) وإسبانيا (81٪) وبلجيكا (97٪) وهولندا (99٪).

وفي جميع هذه البلدان، أكثر من 90٪ من المغاربة المقيمين بالخارج الذين شملهم الاستطلاع يصومون خلال شهر رمضان، باستثناء إيطاليا حيث 69٪ فقط يفعلون ذلك.

ومن ناحية أخرى، يذهب 68٪ من المعنيين إلى المساجد في فرنسا مقابل 80٪ في ألمانيا، و72٪ في إيطاليا، و82٪ في إسبانيا، و73٪ في بلجيكا، و100٪ في هولندا.

كما يشير الاستطلاع إلى أن اهتمام المغاربة المقيمين بالخارج بالمشاركة في الانتخابات في بلد إقامتهم تبلغ 36٪ في إيطاليا، و51٪ في إسبانيا و67٪ في فرنسا.

ويواجه هؤلاء صعوبات تتعلق بظروف العمل: 62٪ في إيطاليا، 23٪ في فرنسا، 31٪ في ألمانيا، 50٪ في إسبانيا، 30٪ في بلجيكا و37٪ في هولندا؛ ويشتكون من مستوى الأجور: 12٪ في بلجيكا، 57٪ في إيطاليا و35٪ في إسبانيا.


مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

البدراوي: حقوق اللاعب أزروال مضمونة

هسبريس رياضة صورة: هسبورت هسبورت – آمال لكعيداالخميس 6 أكتوبر 2022 – 06:33 عَبّر عزيز …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.