خطاب عباس بالأمم المتحدة “محطة تاريخية”

رام الله/ عوض الرجوب/ الأناضول

قالت الخارجية الفلسطينية، الأحد، إن خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة الجمعة المقبلة سيشكل “محطة تاريخية” يدعو خلاله المجتمع الدولي إلى “التقاط فرصة السلام”.

وذكرت الوزارة في بياأن “خطاب الرئيس محمود عباس سيشكل محطة تاريخية هامة على طريق إفشال وإسقاط مخططات دولة الاحتلال التوسعية وتنكرها لحقوق شعبنا الوطنية العادلة والمشروعة”.

وأوضحت أن “الخطاب ذو أهمية تاريخية، وسيدعو فيه المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والتقاط فرصة السلام (…) وإجبار دولة الاحتلال على الانخراط في عملية سلام حقيقية تفضي لإنهاء الاحتلال لأرض دولة فلسطين”.

وحمّلت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية “عن تداعيات إغلاقها الأفق السياسي لحل الصراع ورفضها المستمر للانخراط في عملية سلام تفاوضية مع الجانب الفلسطيني”.

وطالبت المجتمع الدولي بـ “عدم إضاعة فرصة السلام التي يوفرها الرئيس”.

والسبت، غادر عباس الأراضي الفلسطينية متوجها إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة الأمم المتحدة في دورتها، الـ77، وإلقاء خطاب الجمعة المقبلة.

وفي خطابه أمام الجمعية خلال دورتها الـ 76 في 24 سبتمبر/أيلول من العام الماضي قال عباس إن أمام سلطات الاحتلال الإسرائيلي عاما واحدا لتنسحب من أراضي 1967 بما فيها القدس الشرقية.

وأضاف أن الفلسطينيين “على استعداد للعمل على ترسيم الحدود وإنهاء جميع قضايا الوضع النهائي تحت رعاية اللجنة الرباعية الدولية، وفق قرارات الشرعية الدولية”.

وتابع: “في حال عدم تحقيق ذلك، فلماذا يبقى الاعتراف بإسرائيل قائما على أساس حدود العام 1967؟”.

وتوقفت المفاوضات بين الجانبين منذ أبريل/ نيسان 2014 لرفض إسرائيل الإفراج عن معتقلين قدامى ووقف الاستيطان والقبول بحدود ما قبل حرب يونيو/ حزيران 1967 أساسا لحل الدولتين (إسرائيلية وفلسطينية).



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.




مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

إيطاليا تدخل نادي اليمين الأوروبي

محمد رجوي/ الأناضول أعلنت زعيمة حزب “إخوة إيطاليا”، جورجيا ميلوني، تشكيلة الحكومة الجديدة، بعد نيلها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.