مؤتمر بكازاخستان يَنشد تعايش الأديان

مؤتمر بكازاخستان يَنشد تعايش الأديان
صورة: أ.ف.ب

هسبريس من الرباطالخميس 15 شتنبر 2022 – 20:40

انعقد على مدار يومين متتاليين (14 و15 شتنبر الجاري) في عاصمة كازاخستان “نور سلطان” مؤتمر عالمي التأمت فيه أكثر من 50 شخصية قيادية بارزة، وزعماء دين يمثلون أكثر من 100 بلد حول العالم، ومن مختلف الأديان العالمية والتقليدية؛ في حين كانت المملكة المغربية ممثلة عبر وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق.

وفي كلمة له خلال افتتاح أشغال المؤتمر، في دورته السابعة، الذي ينعقد مرة واحدة كل ثلاث سنوات في كازاخستان، لم يتوان البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان، في بعث رسائل تحذر من “استغلال الدين كأداة”، مشددا على أنه “لا يمكن تبرير العنف أبدا”.

وزاد البابا: “دعُونا لا نسمح بأن يتم استغلال المقدس بواسطة ما هو مدنّس. كما أن المقدس ليس ملحَقا للقوة، والقوة ليست ملحقا لكل ما هو مقدس”.

وتحت عنوان “دور قادة الأديان العالمية والتقليدية في التنمية الروحية والاجتماعية للبشرية في فترة ما بعد وباء كوفيد-19″، ناقش المشاركون سبل تعزيز الحوار والتعايش بين الأديان والحضارات، في زمن اشتدت الحروب والنزاعات؛ “رافعين دعوة موحَّدة من قادة وزعماء الأديان بأن يوحِّد الله الشعوب وينهي الحروبَ والصراعات، مع أمانيهم بأن يعمّ الأمن والأمان، وأن تحل المحبة محل الكراهية، والتعارف محل التعصب، وأن يقدر الله البشرية للقضاء على كل الكوارث البيئية”.

يشار إلى أن المؤتمر نفسه يضطلع بدور بارز ومحوري في دعم مبادرات السلام والتسامح والحوار بين قادة وأتباع الأديان، من منطلق الإيمان بالدور الكبير للقادة الدينيين في نشر صوت الوسطية لتعزيز الحوار، ومكافحة التعصب الديني الذي تسعى إليه بعض التنظيمات المتشددة داخل المجتمعات؛ بينما شهد على هامش أشغاله عقد لقاءات ثنائية بين زعماء الأديان من مختلف القارات والدول.

أحمد التوفيق كازاخستان مؤتمر دولي


مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

العيسى يشارك برئاسة “قمة الأديان R20”

اختارت هيئة “نهضة العلماء”، التي تعتبر أكبر منظمة إسلامية في إندونيسيا ويتبعها أكثر من 120 …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.