حقوقيون يدقون ناقوس الخطر بشأن انعكاسات الهدر المدرسي


قراءة مواد بعض الجرائد الخاصة بيوم الجمعة ونهاية الأسبوع نستهلها من “المساء”، التي ورد بها أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة مراكش، تحمّل وزارة التربية الوطنية مسؤولية انعكاسات هدر الزمن المدرسي والارتجالية اللذين يعرفهما الدخول المدرسي بجماعة حربيل ومدينة تامنصورت.

ووفق المنبر ذاته فإن الجمعية تدق ناقوس خطر الهدر المدرسي، بعد تلقي اتصالات وإفادات من طرف العديد من المواطنات والمواطنين بخصوص استمرار إغلاق المدرسة الابتدائية الجديدة الكائنة بالشطر السادس والثانوية الإعدادية المحدثة بالشطر الثالث بملحقة الأطلس المنجزة في إطار التحملات الاجتماعية لمقاولة للبناء؛ وهو الأمر الذي وقف عليه مكتب الجمعية الحقوقية.
واعتبرت الجمعية أن واقع هذه المؤسسات الجديدة المغلقة تتحمل مسؤوليته وزارة التربية الوطنية وممثلوها بالمدينة والجهة.

وكتبت الجريدة ذاتها أن الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول “سامير” انتقدت ما وصفته بالموقف السلبي للحكومة في ملف المحروقات وقضية شركة “سامير” وجنوحها لأسلوب التغليط وإلقاء اللوم على السياق الدولي، وبالتالي الخسائر الجسيمة المترتبة عن ذلك في تحطيم القدرة الشرائية للمواطنين بفعل الأثر المباشر وغير المباشر لارتفاع أثمان المحروقات، وتهديد الأمن الطاقي، واستنزاف المقدرات من العملة الصعبة، وتبديد الثروة الوطنية التي تمثلها أصول شركة “سامير” وثروتها البشرية من المهندسين والتقنيين، وحرمان المغرب والمغاربة من المكاسب المؤكدة من صناعات تكرير البترول في زمن ارتفاع هوامش تصفية البترول وتعاظم الطلب على الموارد النفطية الصافية.

“المساء” أفادت، أيضا، بأن مجموعة من المضاربين يستعدون من أجل إشعال أثمنة زيت الزيتون لتصل خلال الموسم المقبل إلى مستويات غير مسبوقة، مستغلين في ذلك مؤشرات حول تراجع منتوج حبوب الزيتون بنسبة تفوق 50 في المائة جراء قلة التساقطات المطرية.

وحسب المنبر ذاته فإن عمليات تخزين زيت الزيتون انطلقت مؤخرا من طرف مجموعة من المضاربين، في عملية استباقية تم اللجوء إليها من طرف المعنيين بالأمر بعدما استشعروا بأن الطلب سيتجاوز العرض خلال الموسم المقبل الذي هو على الأبواب، بحكم أن مؤشرات محصول حبوب الزيتون تفيد بضعف كبير فيها مقارنة بالسنوات الماضي، كما أن هذا المؤشر سيؤثر سلبا حتى على نسبة المردودية والكمية المستخرجة عند عملية العصر.

من جانبها، نشرت “الأحداث المغربية” أن جمعيات المجتمع المدني بأحد بوموسى دائرة بني موسى الغربية، إقليم الفقيه بن صالح، أفادت بأنها تتابع بقلق شديد ما آلت إليه الأوضاع بمدرسة خالد بن الوليد بأحد بوموسى التي كان من ورائها المدير.

ووفق المنبر ذاته فإن الجمعيات أكدت أنها تسجل مع كل بداية دخول مدرسي امتعاض آباء وأولياء التلاميذ بمدرسة خالد بن الوليد من تصرفات مدير هذه الأخيرة؛ الأمر الذي يسيء إلى المنظومة التربوية كما يحط من كرامة المرتفقين، مما يؤثر على نفسية الأطفال والتلاميذ.

أوضحت الجمعيات ذاتها أنه لا يكاد يمر يوم إلا ويعرف أحداثا تسيء إلى المؤسسة بين آباء وأولياء التلاميذ ومدير المؤسسة، وفي غالب الأحيان يتدخل رجال الدرك الملكي لإعادة الأمور إلى نصابها.

ونقرأ ضمن مواد الجريدة ذاتها أن عمدة الدار البيضاء قامت بزيارة تفقدية لورش التطهير السائل للمياه العادمة والمياه المطرية، المخصص لربط منطقة الشمال الشرقي لمقاطعتي سيدي البرنوصي وسيدي مومن، وكذلك جماعتي تيط مليل وسيدي حجاج، وهي مناطق تشهد حركة تعمير متسارعة باتجاه الطريق السيار الحضري؛ مما يجعل عددا كبيرا من التجزئات معنية بالربط بشبكات الماء والكهرباء والتطهير السائل.

وقالت نبيلة ارميلي، عمدة البيضاء، إن “هذه زيارة تفقدية لأحد الأوراش التي ينجزها مجلس مدينة الدار البيضاء إلى جانب شركة “ليدك”. والهدف من هذه الزيارة هو تتبع سير الأشغال التي تم إنجازه، خاصة أن المشروع يكتسي أهمية بالغة بالنسبة إلى المنطقة برمتها، والتي كانت بحاجة إلى تعزيز بنياتها التحتية في مجال التطهير السائل، حيث كانت تعرف فيضانات في فصل الشتاء وخلال فترات تساقط الأمطار”.

أما “العلم” فقد ورد بها أن نقادا وباحثين في الجماليات يحللون أبعاد توظيف الصور في الاحتجاجات، بحيث أفاد موليم العروسي، الباحث في الجماليات، بأن الاحتجاج يبدأ أولا بالثقافي والفني خصوصا عندما تتضايق الناس من القيود، مشيرا إلى أن مفهوم الصورة يتمطط اليوم ليشمل كل امتدادات الممارسة التقليدية.

وشرح الشاعر والناقد الجمالي عز الدين بوركة حقيقة الصورة بين الفني والسياسي، إذ يرى أن الصورة تتمتع بخاصية الدهشة؛ وهي الوسيلة الناجحة في شد الانتباه، بحيث استعانت به القوى السياسية للتغطية على جرائم أو تشويه حقائق أو توجيه حقائق أو توجيه نظر العامة عكس الوقائع.

كما تحدث الناقد التشكيلي إبراهيم الحيسن عن الاحتجاج في بعده الأيقوني، إذ أفاد بأن الصورة أضحت في طليعة وسائل الاحتجاج والتحريض والتوعية. أما الناقد والمبدع أحمد لطف الله فقد فكك صراخ الصورة، إذ يرى أن الفعل الاحتجاجي يستعمل الصورة كسند قوي ودعم تعبيري لسلوك الرفض، وأن الصور الفوتوغرافية تستعمل لرموز المقامة في الاحتجاجات كنوع من الدعم نفسي، وظفتها الكنيسة في الغرب لفرض هيمنتها على الفئات المغلوبة على أمرها.


مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

أم تتخلص من رضيعها برميه في حاوية أزبال

هسبريس حوادث صورة: أرشيف هسبريس من الناظورالجمعة 30 شتنبر 2022 – 12:41 عثر مواطنون صباح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.