أمير قطر يبحث مع الرئيس المصري تعزيز العلاقات

الدوحة / الأناضول

بحث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، العلاقات الثنائية وعددا من القضايا الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

جاء ذلك خلال لقاء عقده أمير قطر مع السيسي بالديوان الأميري في الدوحة.

وذكر بيان للديوان الأميري، أن الشيخ آل ثاني “رحب في بداية الجلسة بأخيه فخامة الرئيس المصري والوفد المرافق”، متمنياً “للعلاقات الأخوية بين البلدين مزيدا من التطور والنماء”.

وأعرب أمير قطر عن “تطلعه إلى أن تُسهم هذه الزيارة في توطيد علاقات التعاون بين البلدين بما يحقق طموحات ومصالح الشعبين الشقيقين”.

بدوره، قدم الرئيس المصري “شكره وتقديره لسمو الأمير على حسن الاستقبال وكرم الضيافة”، معربا عن أمله “بتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين ودفعها إلى آفاق أرحب على كافة الأصعدة”، بحسب البيان نفسه.

وأشار البيان إلى أنه “جرى خلال الجلسة بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها في شتّى المجالات، لاسيما في مجال الاستثمار والنقل والشؤون الاجتماعية، إضافة إلى مناقشة عدد من القضايا الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك”.

من جانبه، قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، في تصريحات نقلتها صحيفة “الأهرام” المملوكة للدولة، إن “الرئيس السيسي وأمير قطر عقدا مباحثات منفردة، أعقبتها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين”.

وأضاف راضي، أن الرئيس المصري “عبّر عن تقديره وامتنانه لأمير قطر على حسن الاستقبال وكرم الضيافة”، مؤكداً “انفتاح مصر نحو تعميق العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة، ودفعها إلى آفاق أرحب في شتى المجالات”.

وأردف أن أمير قطر “أشاد بالروابط الأخوية التي تجمع بين البلدين الشقيقين وأعرب عن تقديره للجهود المصرية الداعمة للشأن العربي والخليجي على كافة الأصعدة”.

وتابع راضي: ” تبادل الزعيمان الرؤى بشأن تطورات القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

وزاد: “تم التوافق بشأن أهمية تعزيز التنسيق بين البلدين لتسوية سياسية مستدامة لأزمات المنطقة”.

وأوضح راضي أن اللقاء بين الجانبين “شهد مناقشة سبل تعظيم العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية المشتركة”.

والثلاثاء، وصل الرئيس السيسي إلى قطر تلبية لدعوة تلقاها في مايو/ أيار من الشيخ تميم، الذي استقبله بمطار الدوحة، وتستمر الزيارة يومين وتعد الأولى له منذ توليه منصبه عام 2014.

وفي 5 يونيو/ حزيران 2021، جرى توقيع اتفاق مصالحة في مدينة العلا السعودية أنهى خلافا اندلع صيف 2017 بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جانب وقطر من جانب آخر.

ومنذ توقيع الاتفاق، شهدت العلاقات القطرية المصرية تطورا ملموسا وجرى تبادل سفيرين وزيارات ومحادثات رسمية بين البلدين.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.




مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

خلافات الطاقة.. هل تؤثر على علاقات أمريكا بالسعودية؟

إسطنبول / الأناضول – بايدن أبدى خيبة أمله من اتفاق أوبك+ الأخير.– السعودية تسير في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.