“هيئة التقنيين بالمغرب” تراسل رئيس الحكومة


رغم عودة الحوار الاجتماعي، في أولى جلساته الممأسسة بعد اتفاق 30 أبريل الماضي، قررت “الهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب” الذهاب في خيار “تصعيد الاحتجاجات”، عبر دعوة التقنيين والتقنيات إلى “خوض إضرابات وطنية كل يوم خميس من شهر شتنبر؛ مع حمل الشارة الحمراء كل يوم أربعاء، وتنظيم وقفات احتجاجية بمختلف إداراتهم في مختلف الجهات”.

واستبق “تقنيو المملكة” موعد انعقاد أول جولة حوار اجتماعي خلال الدخول الاجتماعي الجديد بمراسلة رئيس الحكومة، منددين بـ”التجاهل والمماطلة والتسويف” في التعامل مع ملفهم المطلبي منذ ولايات حكومية سابقة.

وفي مراسلة موقعة باسم رئيس الهيئة، تحت موضوع “رسالة مفتوحة”، جدد التنظيم النقابي القطاعي ذاته مطالبته رئيس الحكومة بـ”ضرورة فتح حوار مباشر ومسؤول مع الهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب، وعدم إغفال مطالب التقنيين في الجولات اللاحقة من الحوار الاجتماعي”؛ تزامنا مع دعوة عزيز أخنوش النقابات في جولة جديدة للحوار انطلقت يوم 14 شتنبر 2022.

الهيئة أعربت، ضمن رسالة مفتوحة ومطولة تتوفر هسبريس على نسخة منها، عن “غضب يسود في أوساط التقنيين وإحباطهم من إقصاء ملفاتهم من الحوار الاجتماعي”، لافتة إلى “مجهودات تقدمها هذه الفئة من الموظفين للمجتمع، خصوصا ما يتعلق بتحديث المساطر الإدارية وإدراج المعلوميات في الإدارة، وخدمات ومهام تقنية تساهم في تحديث وتطوير القطاعات الفلاحية والصناعية والخدماتية وغيرها”.

ولم تغفل الرسالة الإشارة إلى “الإشراف الملكي الفعلي على تكريم خريجي الشعب التقنية من معاهد التكوين المهني، والتأكيد في الخطابات الملكية على ضرورة إيلاء هذه الفئة العناية اللازمة”.

وأوضح رئيس الهيئة، في معرض رسالته، أن “إنجاح تفعيل برامج ومخططات وسياسات عمومية لا يمكن أن يكون بتقنيين محبطين ويحسون بالظلم والإقصاء”، مشيرا إلى “أفق تكويني ومهني محدود”.

في هذا الصدد، أورد عزيز أملال، رئيس الهيئة المهنية نفسها، أن “الآباء والأمهات والتلاميذ الحاصلين على الباكلوريا بالمغرب لو كانوا يعلمون أن أبناءهم سيتم توظيفهم في السلالم الدنيا، سواء بالقطاعات العمومية أو الخاصة، وأنه سيتم حرمانهم من متابعة دراساتهم العليا، وسيكون أفقهم في الترقي محدودا، كما هو الحال في سقف السلم 11 بالنسبة للتقنيين الموظفين في القطاع العام، لما تركوهم يسجلون في مؤسسات ومعاهد التكوين المهني”.

ولفت المصدر ذاته إلى “الأدوار التي لعبتها وتلعبها هذه الفئة منذ عهد الاستقلال وإلى الآن”، مؤكدا “ضرورة العمل على تغيير النظرة الدونية لهذه الفئة داخل الإدارة وداخل المجتمع، لأن عددا كبيرا من التقنيين تكبدوا المشاق واضطروا لمتابعة دراساتهم العليا وحصلوا على شهادات الإجازة والماستر والدكتوراه، إلا أنهم مازالوا قابعين في سلالم الأجور الدنيا”؛ قبل أن تثير الرسالة في هذا السياق انتباه رئيس الحكومة إلى أن “كل هذه الأوضاع تخلف إحباطا كبيرا في نفوس عموم التقنيين والتقنيات”.

وخلصت الرسالة إلى ما يعانيه التقنيون داخل مختلف الإدارات من تعسف وتضييق وصل -في بعض الحالات- حد “توجيه استفسارات والاقتطاع من أجور التقنيين والتنقيل التعسفي، وما يمارس من تمييز ضدهم، كما هو الحال بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالجديدة”، مطالبين رئيس الحكومة بـ”فتح تحقيق في هذه التجاوزات الحقوقية الخطيرة”.

كما نددت الوثيقة بما تتعرض له هذه الفئة من “تضييق في قطاعات مختلفة: التعليم العالي والبحث العلمي والجماعات الترابية والمندوبية الوزارية لحقوق الإنسان”، على حد وصفها.


مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

هجمات بطائرات مسيرة إيرانية على كييف

هسبريس خارج الحدود صورة: أ.ف.ب هسبريس – أ.ف.بالأربعاء 5 أكتوبر 2022 – 09:07 جرح شخص …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.