مشاركة العاهل المغربي في قمة الجزائر “لن تكون مفاجئة”

الرباط / الأناضول

اعتبر خبير في العلاقات الدولية، الثلاثاء، أن زيارة العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى الجزائر للمشاركة في القمة العربية “لن تكون مفاجئة”.

جاء ذلك تعليقا على أنباء عن مشاركة عاهل المغرب بقمة الجزائر في الأول والثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وفقا لما نشرته مجلة “جون أفريك” الفرنسية وصحيفة “الشرق الأوسط” العربية الدولية.

وذكرت مصادر دبلوماسية لـ”الشرق الأوسط”، إن “السلطات المغربية أجرت اتصالات مع دول الخليج، لإبلاغها بمشاركة الملك شخصياً في قمة الجزائر العربية”.

وقال سعيد الصديقي، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة سيدي محمد بن عبد الله بمدينة فاس (حكومية) للأناضول، إن “الوضع العام في العلاقات المغاربية، والمغربية الجزائرية أساسا، يحتاج الى مبادرات استثنائية”.

وأضاف: “إذا شارك العاهل المغربي شخصيا في القمة، لن يكون ذلك مفاجئا، لأن آخر خطاب للملك كان مشحونا برسائل ايجابية قوية اتجاه الجزائر”.

وكان المغرب، أعلن الأربعاء، أن وزير العدل الجزائري عبد الرشيد طبي سيزور الرباط حاملا دعوة لحضور القمة العربية المقررة في بلاده مطلع نوفمبر المقبل.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية المغربية لم يتطرق إلى موعد زيارة الوزير الجزائري المرتقبة.

ونهاية يوليو/ تموز الماضي، أعرب العاهل المغربي الملك محمد السادس، عن تطلعه إلى العمل مع الرئاسة الجزائرية لإقامة علاقات طبيعية بين الشعبين الشقيقين.

وقال في خطاب بمناسبة ذكرى عيد العرش (توليه الحكم): “ما يقال عن العلاقات المغربية الجزائرية، غير معقول ويحز في النفس”.

وأردف: “نحن حريصون على الخروج من هذا الوضع، وتعزيز التقارب والتواصل والتفاهم بين الشعبين”.

وتعاني العلاقات بين البلدين انسدادا على خلفية ملفي الحدود البرية المغلقة منذ عام 1994، وقضية إقليم الصحراء المتنازع عليه بين الرباط وجبهة “البوليساريو” المدعومة من الجزائر.

‎ وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا في إقليم الصحراء تحت سيادتها، بينما تدعو “البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.​​​​​​​



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.




مصدر الخبر وكالة أنباء الأناضول

About bourbiza mohamed

Check Also

خلافات الطاقة.. هل تؤثر على علاقات أمريكا بالسعودية؟

إسطنبول / الأناضول – بايدن أبدى خيبة أمله من اتفاق أوبك+ الأخير.– السعودية تسير في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.