نقص في الأساتذة يغضب أسرا ببني ملال


احتج أمس الإثنين أمام مقر عمالة بني ملال، مجموعة من آباء وأولياء وأمهات تلامذة مؤسسة تعليمية جديدة فتحت أبوابها خلال الموسم الدراسي الحالي، مطالبين بربط المؤسسة بشبكة الماء والكهرباء وتوفير الأطر التعليمية الكافية.

محمد العربي الصادقي، واحد من المحتجين، أوضح لهسبريس أن المدرسة المعنية تشكو من غياب شبكتي الماء والكهرباء ومن نقص في الأطر التربوية، مشيرا إلى أنه “لا شيء يوحي بأن هناك ظروفا مواتية للتمدرس، على الأقل في الوقت الراهن”.

وأبرزت مليكة الغريس، وهي من ساكنة دوار جغو بجماعة بني ملال الترابية، أن المدرسة الجديدة تتواجد بمنطقة بعيدة عن التجمعات السكنية، ما قد يشكل خطرا على مرتفقيها، وخاصة الفتيات، معبرة عن تخوفها من أن يتأخر مشكل النقص الحاصل في الأساتذة.

وأبرزت المتحدثة ذاتها في تصريحها لهسبريس أن “هذه المدرسة التي فتحت أبوابها لفائدة تلامذة دوار جغو لا تتوفر سوى على أستاذين خاصين بالمستوى الثاني والثالث، فيما مازالت باقي المستويات تنتظر عملية إعادة الانتشار بالجماعة الترابية”.

من جهتها، دعت ليلى الرتبي، وهي من الساكنة، الجهات المسؤولة عن القطاع إلى الإسراع في ربط المؤسسة بشكل مستعجل بالماء والكهرباء، وتوفير مناخ التمدرس، مشيرة الى أن أغلب سكان دوار جغو ينتمون الى الفئات الهشة، ومن الصعب عليهم تسجيل أبنائهم بمؤسسات القطاع الخاص.

وأوضح المحتجون، في تصريحات متطابقة لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنهم قطعوا حوالي أربعة كيلومترات مشيا على الأقدام في مسيرة نحو المديرية الإقليمية للتعليم، قبل أن يتوجهوا في غياب مخاطب إلى أمام مقر عمالة الإقليم، للاحتجاج على الأوضاع التي تعيشها المدرسة الجديدة.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حميد الشكراوي، إن المدرسة المتواجدة بدوار جغو هي مؤسسة جديدة فتحت أبوابها في الموسم الدراسي الحالي، شتنبر 2022، واستفادت في إطار الحركة الانتقالية من تعيين مدير للإدارة ومساعد تقني له.

وأضاف الشكراوي أنه تم توفير حارس ليلي بالمؤسسة وعاملة تقوم بمهام التنظيف، فضلا عن أستاذين للتدريس في إطار الحركة الانتقالية؛ كما جرى تكليف 11 أستاذا بمهمة التدريس في انتظار صدور نتائج إعادة الانتشار داخل الجماعة وخارجها.

وأكد المسؤول ذاته أن وكالة تنفيذ المشاريع بجهة بني ملال خنيفرة، التي أنيط بها في إطار التفويض بناء المؤسسة المذكورة، تقوم على قدم وساق بالإجراءات اللازمة لربطها بشبكة الماء والكهرباء، مطمئنا آباء وأولياء التلاميذ بقرب تجاوز كل الإكراهات المطروحة.


مصدر الخبر هسبريس

About bourbiza mohamed

Check Also

مبادرة طبية مغربية صينية تقصد الرشيدية

هسبريس جهات صورة: هسبريس محمد ايت حساينالأربعاء 5 أكتوبر 2022 – 09:13 ينظم مستشفى الأمير …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.